Sunday , 25 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

وزير الدفاع السوداني يعود لأديس بعد مشاورات مع البشير

الخرطوم 25 يوليو 2012 — اجرى وزير الدفاع السودانى عبد الرحيم محمد حسين مشاورات خاطفة فى الخرطوم مع الرئيس عمر البشير قبل ان يعود الى اديس ابابا امس للحاق بجولة التفاوض مع حكومة الجنوب.

sudanese_defence_minister.jpgوتجئ المشاورات بعد رفض الخرطوم عرض جوبا لتسوية ملف الديون وحل مشكلة ابيى ورسوم عبور ناقل البترول ، وبعد يوم واحد من الاعلان عن الشروع فى مباحثات بين الحكومة و قيادات الحركة الشعبية قطاع الشمال حول الاوضاع الانسانية فى جنوب كردفان والنيل الاورق.

وكانت اجواء المفاوضات قد تلبدت ايضا بسبب هجوم شنه الجيش السودانى على اراضى دولة الجنوب اكدته الامم المتحدة رغما عن نفى الخرطوم استهدافها الاراضى الجنوبية وتأكيدها على ملاحقتها متمردين من العدل والمساواة تحركوا من الجنوب صوب دارفور وجنوب كردفان.

وقال وزير الدفاع رئيس الآلية السياسية والأمنية رفيعة المستوى من الجانب السوداني، وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين لـصحيفة (السوداني) امس إنه عاد لإطلاع القيادة ورئيس الجمهورية المشير عمر البشير على آخر تطورات التفاوض مع دولة جنوب السودان.

وقال إن الرئيس البشير زوده بالكثير من الملاحظات والآراء التي ستعينه والوفد في الجولة المقبلة، ولم يستبعد الوزير حدوث اختراق فيما تبقى من فترة زمنية في القضايا المطروحة للنقاش بين الطرفين وفقاً للمنهج الاستراتيجي المتبع للحوار، وأضاف “لكن التقلبات كثيرة، وعموماً نحن منفتحون للحوار”.

وفيما يتعلق بالحوار حول منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق مع الحركة الشعبية قطاع الشمال قال إن وفد السودان المفاوض ينطلق في موقفه من المبادئ التسعة التي تم الاتفاق حولها في البرنامج الثلاثي للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية.

وأضاف “في ذلك نحن منفتحون للحوار حولها والاتفاق على توصيل المساعدات الإنسانية”.

وقال وزير الدفاع إن الحركة الشعبية وقادتها في الجنوب مترددون في الكثير من القضايا، وأضاف “هم لم يحسموا موقفهم حول قضية السلام ولكن إذا أتوا للسلام سيجدوننا منتظرين ومرحبين وإذا اختاروا غير ذلك نحن جاهزون ومتحسبون لكافة السناريوهات”.

وأوضح أن وفد السودان ذاهب إلى التفاوض بنوايا صادقة وقوية لإحداث اختراق لصالح السلام والاستقرار وحفظ الأمن والعمل على رفاهية شعبي البلدين.

ومن جانبه قال رئيس وفد الجنوب فى المفاوضات باقان اموم ان بلاده عرضت استئناف تصدير البترول عبر خطوط السودان مقابل رسوم نقل عادلة ومعقولة كما يطرح جنوب السودان اعفاء الخرطوم من ديون 500 مليون دولار من العائدات المفقودة نتيجة المصادرات النفطية السابقة وتحويل نفطها”.

وقدم وفد جنوب السودان عروض جديدة تتعلق برسوم نقل النفط تتراوح بين 9.10 و7.26 دولار كما عرضت زيادة قيمتها 7% في رسوم المعالجة.

وافاد باقان بان حكومته تعرض 8.213 مليار دولار في شكل مساهمة مالية مباشرة تهدف لسد 75% من العجز الناجم عن استقلال جنوب السودان واضاف ان هذ العرض “السخي” يجئ من رغبة جوبا في ان يكون السودان دولة مستقرة إذا لا مصلحة لهم في ان يكون السودان مضطربا.

وقال إن جنوب السودان زاد عرضه من الاعفاء من الديون من (8ر2) مليارات دولار إلى (968ر4) مليار دولار بجانب عرضه لجهد مشترك مع المجتمع الدولي للحصول على مساهمات لسد الفجوة السودانية والاعفاء من الديون الخارجية للسودان ورفع العقوبات الاقتصادية من على كاهل السودان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.