Wednesday , 17 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

المهدي: احتلال جنوب السودان لهجليج تصرف “احمق”

الخرطوم 15 مايو 2012 — نصح زعيم حزب الأمة السوداني، الصادق المهدي، نظام الحكم بقراءة المستقبل واتخاذ إجراءات استباقية للحيلولة دون قيام أي قوة بالإطاحة بالحكومة، مؤكداً أن ذلك سيؤدي إلى حرب، خاصة إذا كانت هذه القوة مدعومة من “الجنوبولكي”.

eastern-5.jpgوقال المهدي في حوار له مع صحيفة “الأهرام” المصرية، نشر امس الأحد، إن حزبه قدّم مشروع “أجندة الخلاص الوطني” لتجنب اندلاع الحرب الأهلية والحرب بين دولتي شمال وجنوب السودان على نمط ما حدث في ليبيا وما تشهده سوريا.

وعرف عن الصادق المهدي معارضته للعمل العسكري لإسقاط النظام وينادي بضرورة الحوار مع النظام لإقناعه بإجراء اصلاحات ديمقراطية. وانتقد في اكثر من مناسبة الجبهة الثورية السودانية ودعا قادتها وحكومة الانقاذ الوطني لإيقاف استخدام العنف .

وانتقد المهدي في مؤتمر صحفي عقده في بداية مايو الجاري احتلال الجنوب لهجليج وقال انها دليل على اخفاق اتفاقية السلام لعام 2005م الا انه دعى الحكومة للحوار مع الجبهة الثورية وقال ان حزبه سوف يعقد مؤتمرا للسلام للتداول حول ازمات دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق وترسيم الحدود مع الجنوب .

وأشار رئيس الوزراء السابق في حديثه للاهرام إلى أن شعور الغضب الذي ساد عند احتلال هجليج وشعور الفرح بتحريرها كان شعوراً عاماً ومخلصاً وتلقائياً، لكن النظام في الخرطوم يريد توظيف هذا الشعور ليصرف النظر عن القضايا الشعبية المهمة، مؤكداً أن هذا العدوان “وحَّد الشعب السوداني”.

وبشأن المعارضة السودانية، أفاد المهدي بأن بعض أحزاب المعارضة لها وجود وتواصل مع الشعب وبعضها مجرد أسماء ولافتات، “لكن بالإضافة للأحزاب هناك أيضاً قوى مدنية كثيرة”.

ووصف رئيس حزب الأمة القومي إقدام جنوب السودان على احتلال هجليج بالتصرف الأحمق، وعزاه إلى رغبة جوبا في أن يصبح الشماليون في نفس المأساة بعد أن توقف تصدير النفط الجنوبي عبر السودان.

وقال إن خبراء اقتصاد مستقلين حكموا بعد مدارسة، دعا لها حزب الأمة، بأن السعر المناسب الذي يحق للشمال الحصول عليه نظير تصدير نفط الجنوب يتراوح بين 11 و17 دولاراً للبرميل، وزاد: “أرسلنا هذا الاقتراح إلى كلٍّ من الرئيسين البشير وسيلفاكير غير أنهما لم يردا عليه بالقبول أو الرفض حتى الان”.

ورأى المهدي أن الوضع ما زال متوتراً وقابلاً للانفجار على أية جبهة بين البلدين خاصة بعد قرار حكومة السودان بمعاقبة الجنوب بحصار تجاري ومنع تصدير السلع الشمالية للجنوب وإعلان حالة الطوارئ في ثلاث ولايات حدودية، بالإضافة إلى دعم الحركات المناوئة للجنوب.

وأضاف أن كلاً من الحكومتين تريد إسقاط الأخرى، فصار بذلك لكل حكومة أهداف لن تتحقق إلا عن طريق الحرب التي إذا اندلعت ستكون حرباً قارية بدخول دول أفريقية أخرى وأطراف دولية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.