Monday , 3 October - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

البشير وقادة الامن يؤدون صلاة العيد فى الكرمك

الخرطوم 6 نوفمبر 2011 — قالت تقارير صحفية نشرت فى الخرطوم اليوم الأحد ان الرئيس عمر البشير سيتوجه صباحا إلى منطقة الكرمك الحدودية بولاية النيل الأزرق لأداء صلاة العيد ويصل البشير المنطقة بعد ثلاثة أيام من إعلان الجيش السوداني سيطرته عليها وانتزاعها من الجيش الشعبي بشمال السودان.

وكان البشير اعلن الاربعاء الماضى فى احتفال بضاحية امبدة بامدرمان ان القوات المسلحة السودانية عازمة على طرد الجيش الشعبى من المنطقة وان صلاة العيد ستؤدى داخلها.

ويشار الى ان مساعد الرئيس السودانى نافع على نافع لم يستبعد فى حوار نشرته “الشرق الاوسط ” اللندنية السبت تادية البشير وقيادات الاجهزة الامنية والعسكرية صلاة العيد فى الكرمك واعتبر نافع انتصار الجيش وتحريره المنطقة ليس انتصارا يجير لصالح «المؤتمر الوطني» أو ينسب للحكومة وعده نصرا لكل القوى السياسية الوطنية، موالاة ومعارضة، ولأهل السودان جميعا. و يجيء بمثابة تحقيق لوعد الرئيس عمر البشير، القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي أعلن قبل ذلك أن القوات المسلحة وقوات الدفاع الشعبي على مشارف مدينة الكرمك.

ووجه البشير كلمة بثتها وسائل الاعلام الرسمية فى الخرطوم ليل السبت هنأ فيها الشعب بحلول عيد الاضحى وامتدح صبر السودانيين وتمكنهم من كسر المؤامرات المحاكة ورفضهم الخنوع والركوع لغير الله وتجاوز كل العقبات بالصبر ومغالبة الصعاب مبشرا بزوال الصعاب وانفراج الحلقات الضيقة .

وكان عشرات المواطنين من مؤيدى حزب المؤتمر الوطنى احتفلوا الجمعة بدخول الجيش السوداني منطقة الكرمك وخرجوا عقب صلاة الجمعة فى مسيرات مرددين هتافات تمجد الجيش مباركين النصر فى ما اسموه جمعة “تحرير الكرمك ”

وأكد الفريق ركن عبد المنعم سعد قائد القيادة المتقدمة بالنيل الأزرق، أن كل حدود السودان ستكون بعد اليوم سالمةً من أيِّ تمرد. وقال: (الراجل يلاقينا في الميدان) وأضاف: ما سمعتم به خيراً في النيل الأزرق ستسمعون به في جنوب كردفان أيضاً، وأشار إلى تدابير وإجراءات لم يكشف عنها. وكشف سعد أن تحرير الكرمك بدأ قبل شهرين، ولفت إلى أن تحركات مالك عقار كانت مراقبة، واعلن مخاطبا المتجمعين امام مبانى القيادة العامة للقوات المسلحة تشكيل القيادة لواءً جديداً حمل اسم لواء النيل الأزرق، شارك في تحرير الكرمك، ودعا المواطنين للانخراط في صفوفه.

ومن جانبه قال وزير مجلس الوزراء بالإنابة أحمد كرمنو، ان السلطات أغلقت جميع البارات في مدينة الكرمك. وقال منذ (14) عاماً غابت الكرمك وهذا العيد سيتم إغلاق البارات ومحلات الخمور كافة، وَنوه كرمنو إلى أن العيد هذه المرة سيكون عيدين (عيد للأضحى وعيد للتحرير). فيما أعلن عبد القادر محمد زين المنسق العام للخدمة الوطنية، عن دفعهم لإرساليات جديدة من المجاهدين من أجل التنمية والإعمار، وأشار إلى أن المرحلة المقبلة تتطلب جهادا تنمويا ونصرا مدنيا.

وأكّد والى النيل الازرق اللواء الهادي بشرى مخاطبا مسيرة فى الدمازين، أن الشريعة ستبدأ وتقوى من النيل الأزرق وأكد ، أن العدو في “سالي» هزم وقصم ظهره بعزم وقوة الرجال، وأن العمليات باتت صغيرة لتنظيف الصفوف الداخلية. ودعا بشرى أبناء الولاية للتوحد وتناسي الخلافات للحاق بالولايات الأخرى في الإنتاج والتنمية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.