Wednesday , 17 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الجيش السودانى ينفى استخدام أسلحة كيميائية وتقارير بقتل 80 عسكريا فى الدمازين

الخرطوم 20 سبتمبر 2011 — كذب الجيش السوداني اتهامات له باستخدام أسلحة كيماوية في صد عدوان الحركة الشعبية بالنيل الأزرق أو جنوب كردفان، وقال إن مثل هذا العمل لا يشبه أخلاق السودانيين ولم يحدث قط ان استخدم فى الحرب ضد المتمردين ، واعلن الجيش انه يترقب ساعات حاسمة فى النيل الازرق . بينما قالت تقارير حكومية ان ضحايا الصراع فى النيل الازرق تجاوز الثمانين جنديا سقطوا من الجيش الحكومى والجيش الشعبي بقيادة مالك عقار.

الناطق الرسمي باسم الجيش السوداني الصوارمي خالد
الناطق الرسمي باسم الجيش السوداني الصوارمي خالد

وأعلن المتحدث باسم القوات المسلحة؛ العقيد الصوارمي خالد سعد، تأمين القوات المسلحة لمناطق واسعة في القرى والمدن الواقعة في أطراف ولاية النيل الأزرق جنوباً وغرباً من قيسان وشرقاً وحتى بوط وود أبوك غرباً. نافيا بشدة استخدام اسلحة كيميائية فى القتال ضد المتمردين.

واشار الى تامين القوات المسلحة مناطق واسعة فى الولاية ما ادى الى انحسار مد التمرد.

وأعلن الحاكم العسكري فى الدمازين اللواء يحيى محمد خير، عن تقدم مضطرد لانتصارات القوات المسلحة في كل الجبهات وأن الساعات القادمة ستشهد نصراً حاسماً في عدد من المناطق بالولاية، مع تقدم الجيش في مناطق واسعة في أطراف قيسان. وقال الحاكم العسكري إن العملية السياسية بالولاية لن تقصي أو تستثني أحداً حتى الذين شاركوا في الأحداث الأخيرة بالولاية، شريطة إدانتهم للأحداث.
و شرعت لجنة التحقيق القانونية التى كونها وزير العدل السودانى حول أحداث النيل الأزرق في تدوين إعترافات قضائية للمتهمين أمام القاضي المختص بالدمازين.

ونقل مركز الخدمات الصحفية المقرب من الحكومة عن مصدر قانونى فى اللجنة قوله باستمرار التحريات وعقد محاكم مدنيه مباشرة بعد الفراغ من التحريات.

وكشف المصدر ان الإحصائيات تشير الى مصرع (50) جنديا منهم (21) من القوات المسلحة و (2) من الشرطة فيما لقى اكثر من (37) عسكرى فى الجيش الشعبى مصرعهم .

وأكد ان اللجنة التقت بعدد مقدر من الجرحى في الأحداث الأخيرة واخذت افاداتهم وفتح العديد من البلاغات في مواجهة الحكومة المنحلة والحركة الشعبية وجيشها في النيل الأزرق مبيناً أن اللجنة زارت المواقع العسكرية للمتهمين ووجدت بها العديد من الذخائر التي ضبطت كمعروضات وقال: اللجنة أيضاً سعت لمقابلة المواطنين المتضررين في القرى الواقعة جنوب الدمازين والذين كانت قوات الجيش الشعبي نهبت ممتلكاتهم عقب انسحابها أثناء العمليات العسكرية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.