Sunday , 4 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

“بودرة كيميائية” تثير ازمة فى مبنى السفارة الامريكية السابق وسط الخرطوم

الخرطوم 12 سبتمبر 2011 – عمت حالة من الذعر المنطقة المحيطة بالمبنى السابق للسفارة الامريكية فى الخرطوم بعد اكتشاف “بودرة كيميائية” مخبأ ة بالمبنى نهار امس، ادى استنشاقه من اربعة عاملين فى ترميم المبنى الى نوبة عطس حادة فضلا عن ذرف للدموع وشعور باحتراق فى الحلق.

. ووصف مدير دائرة جنايات ولاية الخرطوم اللواء محمد أحمد على الغاز بانه بودرة مختلطة بغاز مسيل للحماية الأمنية للسفارة حال تعرضها لأية مهددات أمنية.

وكانت السفارة الامريكية فى الخرطوم نقلت مقرها قبل اشهر من قلب العاصمة الخرطوم الى ضاحية “سوبا” الطرفية بعد تشييدها هناك مبنى ضخم يقال انه الاكبر فى افريقيا.

و رجح مختصون بدائرة الادلة الجنائية بالشرطة ان تكون المادة التى اثارت الذعر واشاعت تاويلات عديدة مستخدمة لاغراض تأمين المبنى مؤكدين عدم وجود مواد مشعة اومتفجرة.

وذكرشهود ان مادة كيماوية مجهولة الصنع تشابه البوردة اندلقت من اسطوانة على الدرج اثناء محاولة عمال الصيانة ابعادها من المبنى القديم للسفارة الامريكية وتسببت في موجة عطس حاد لكل من استنشقها الامر الذى ادى للاتصال بالشرطة والدفاع المدنى الذى حضرافراده بالياتهم للسيطرة على الموقف بازالة المادة وفك حصار المحتجزين جرائها .

وروى مصدر موثوق بالقول ان العمال لاحظوا وجود اسطوانات تشبه “سخانات المياه” اثناء عملهم ولم يكونوا على علم بما يوجد داخلها واندلق قليل منها عبارة عن بودرة صفراء اللون فاشتبهوا بالامر وبادروا بالاتصال بالمالك لاخذها وابعادها عن المكان فحضر واثناء حملها اندلق جزء كبير على الدرج مسببا العطس بحدة و اسالة الدموع وحرقة شديدة بالحلق.

واضاف المصدر ان المحتجزين بالداخل كانوا حوالي اربعة من العمال ومهندسين احدهم اغلق على نفسه باب احد الغرف لاتقاء الغاز سيما انه يعانى اشكالات بالقلب بيد انهم اتصلوا به فطمانهم على وضعه.

و هرعت قوات الدفاع المدني للمكان واخلت العمال من الطابق الثالث.وقال “المكتب الصحفي للشرطة” فى بيان ان فريقا مختصا تابع للادلة الجنائية بالادارة العامة للمباحث والتحقيقات الجنائية اكد عدم وجود مادة اشعاعية او قابلة للانفجار ورجح انها من المواد التي تستخدم في عملية التامين.

في السياق أكد اللواء محمد أحمد على مدير دائرة جنايات ولاية الخرطوم أن الغازات التي تسربت من المبني السابق للسفارة الأمريكية القديم، كانت عبارة عن بدرة مختلطة بغاز مسيل للحماية الأمنية للسفارة في حال تعرضها لأية مهددات أمنية .

. وأوضح أن الاسطوانات كانت معبأة بالبدرة وموصولة بخراطيم في الطابق تحت الأرضى ( البدروم ) وكان يتم تشغيلها بواسطة جهاز في الطوابق العليا من المبنى . لافتا أن الدفاع المدني خف إلى مكان الحدث وتمكن من السيطرة ونقل الاسطوانات بأمان

Leave a Reply

Your email address will not be published.