Wednesday , 17 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

اتفاق الوطنى والحركة اشعبية على سحب القوات ونشر قوات اثيوبية في أبيي

الخرطوم 20 يونيو 2011 — وقعت الحكومة السودانية ممثلة في المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية الحاكمة في جنوب السودان اليوم الاثنين على اتفاق انتقالى يضمن ترتيبات امنية وادارية لمنطقة ابيى المتنازع عليها بين شمال السودان وجنوبه واهمها اخلاء المنطقة من قوات الطرفين ونشر قوات اثيوبية فيها.

mbeki.jpg

وتم التوقيع امس في مقر الاتحاد الافريقي وسط ترحيب دولى واقليمى كبير ، وزف الوسيط الافريقى ثامبو امبيكى الاتفاق لوكالات الإنباء قبل ساعة واحدة من مشاركته عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة فى جلسة مجلس الامن الملتئمة خصيصا لمناقشة الوضع فى ابيى

و نص الاتفاق الذي وقع في أديس ابابا على جعل منطقة ابيي منزوعة السلاح بعد انسحاب القوات المسلحة وانتشار قوات أثيوبية قوامها مابين 700- 800 جندى وينتظر بدء تنفيذ الاتفاق خلال 13 يوما بعد عرضه على مجلس الأمن الدولي .

ورحب السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون بالاتفاق ونقل المتحدث باسمه مارتن نيسيركي في مؤتمره الصحافي امس عن بان كي دعوته للإطراف الموقعة على الاتفاق “لاحترام كامل” بنوده لنزع السلاح من المنطقة واقامة ادارة شرطية وتقديم التعاون التام للحكومة الاثيوبية لنشر قوات حفظ سلام وشرطة في المنطقة”.

ووفقا لنيسيركي فقد أعرب السكرتير العام عن شكره للجنة الاتحاد الأفريقي رفيعة المستوى برئاسة رئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي ورئيس الوزراء الاثيوبي ميليس زيناوي لجهودهما في تسهيل الاتفاق بدعم من بعثة الامم المتحدة في السودان متعهدا بتقديم دعم الامم المتحدة الكامل للأطراف في تسهيل تنفيذ الاتفاق.

ووقع عن حكومة المؤتمر الوطني وزير الدولة برئاسة الجمهورية ادريس محمد عبد القادر فيما امضى عن الحركة وزير السلام باقان اموم واكد مسؤول ملف ابيي في الحزب الحاكم الدرديري محمد احمد فى تصريح صحفى ان الاتفاق يعتبر انتقاليا لحين التوصل الي تفاهم نهائي وأشار الى تاكيده شمالية ابيي واعتماده قرار رئيس الجمهورية بحل الادارية السابقة وتشكيل اخرى

وكشف الدرديري عن اقرار الاتفاق تكوين شرطة مجتمعية والتحقق من سحب الجيش الشعبي الي جنوب بحر العرب ، ونشر قوات اثيوبية بعيدا عن مظلة الامم المتحدة علي الرغم من التزام الامم المتحدة بتمويلها

وقالت مصادر موثوقة لسودان تربيون باتفاق الطرفين على تشكيل لجنة عليا تتكون من أربعة شخصيات مناصفة بين الشريكين مهمتها ادارية فقط.

وقالت ان عدد القوات الاثيوبية التي ستصل الي ابيي في غضون ثلاثة اسابيع من تاريخ توقع الاتفاق يتراوح عددها ما بين “700 الي 800” فرد واشارت المصادر ان اللجنة الامنية المشتركة من الشريكين ستعكف خلال الايام المقبلة علي طريقة تنفيذ هذا الاتفاق وادخال الترتيبات الامنية الجديدة في ابيي.

وكان رئيس الالية الافريقية ثابو امبيكي ابلغ الصحفيين في اديس ان “الحكومة السودانية والحركة وقعتا اتفاقا بشأن أبيي يقضي بجعل المنطقة منزوعة السلاح علاوة على انسحاب القوات المسلحة السودانية وانتشار قوات اثيوبية.”

وابدت مندوبة الولايات المتحدة في الامم المتحدة سوزان رايس ارتياحا للاتفاق ووصفته بالمشجع ودعت سوزان رايس الى سرعة تنفيذ اتفاق بين شمال السودان وجنوبه بنزع سلاح منطقة أبيي المتنازع عليها.
وأضافت أن الولايات المتحدة ستبدأ الان صياغة قرار لمجلس الامن يسمح بنشر القوات الاثيوبية.

وأضافت في الاجتماع الذي شارك فيه عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من اديس ابابا المبعوث الخاص للامم المتحدة الى السودان هايلي منكريوس ورئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي “الان تأتي مهمة التنفيذ الكامل وفي الوقت المحدد.”

وقال ممثل الامم المتحدة في السودان هايلي منكيريوس ان الامم المتحدة “ستكون مستعدة للمساعدة على انتشار سريع للقوات الاثيوبية حالما يعطي مجلس الامن الدولي موافقته.

ورحبت الحكومة على لسان وزير الإعلام كمال عبيد باتفاق اديس وتمنى تعامل الحركة مع الاتفاق بروح المسؤولية واحترام المواثيق وأكد موافقة الحكومة على الوثيقة دون شروط مسبقة منوها لتاخر الحركة فى اعتماد مقترح الحل .

Leave a Reply

Your email address will not be published.