Sunday , 27 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

سلطات الامن السودانية تلاحق نساء طالبن الإفراج عن معتقلين

الخرطوم في 11 فبراير 2011 — مارست السلطات الأمنية السودانية تضييقا لافتا على مسيرة نظمتها أمهات بعض المعتقلين السياسيين فى الخرطوم الخميس ، وأوقف رجال الامن القيادية فى حزب الأمة القومي مريم الصادق المهدى لنحو ساعة واقلوها داخل سيارة من وسط الخرطوم ثم انزلوها قبالة دار حزبها فى ام درمان بعدما جابوا بها الطرقات وانتزعوا منها أوراقا كانت تحملها للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين الذين احتجزوا قبل اكثر من 10 ايام على خلفية احتجاجات على الأوضاع بالبلاد

وتحركت أمهات المحتجزين من منزل القيادى مبارك المهدى الذى تحتجز السلطات انجاله الاثنين الى مبانى جهاز الامن والمخابرات وهن داخل سيارات خاصة لكن رجال الامن احاطوا الموكب من نقاط ارتكاز مختلفة وسلمت النسوة مسؤول الامن المذكرة التى امهلت السلطات الحكومية 72 ساعة بداية من الخميس لاطلاق سراح ابنائهن ،وتوعدن بالاعتصام بعد نهاية المهلة امام مبانى جهاز الامن الى حين فك اسر اولادهن ، وقالت سمية هبانى عقيلة الفاضل لسودان تربيون ان الامهات سلمن مذكرة تطالب السلطات بالاطلاق الفورى للمعتقلين او تقديمهم لمحاكمة عادلة فى اقرب وقت ممكن ، مؤكدة خروج ابنائها الى التظاهر سلميا للمطالبة بحقوق يعتبرونها مسلوبة

وشددت على مهاجمة بعض العناصر للامهات لاقتلاع لافتات تطالب باطلاق سراح ابنائهن ، لافتة الى محاولة لتفريق السلطات التجمع النسوى باقتياد بعض النسوة وتوزيعهم على مناطق متباعدة متفرقة داخل العاصمة وزادت “شقيقتى ابعدوها بعد ان اقتادوها وانزلوها بمنطقة الشجرة ، بينما اقتادوا ابنتيها الى مناطق جبرة والصحافة ”

من جهتها كشفت القيادية بحزب الامة القومى مريم الصادق المهدى عن اقتياد مجموعة حكومية لها بعربتهم فى ما يشبه “الاختطاف” ، ونوهت الى دوران العربة التى حملتها فى الطرقات قرابة الساعة ومن ثم انزالها قبالة دار حزب الامة بام درمان، واكدت محاولة رجال الامن اقتلاع بالقوة اوراق كانت بيديها تتضمن مطالبات باطلاق سراح المعتقلين وزادت ” حاولوا اقتلاع الاوراق بما يشبه التحرش ” معلنة عن تجاوز السلطة للاخلاق السودانية باعتداءاتها المتكررة على قيادات نسوية معارضة .

بوكس الأمن والمجموعة التي اختطفت مريم الصادق المهدي في  صباح يوم الخميس 10 فبراير 2011
بوكس الأمن والمجموعة التي اختطفت مريم الصادق المهدي في صباح يوم الخميس 10 فبراير 2011

Leave a Reply

Your email address will not be published.