Saturday , 13 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الشيوعى والاتحادى : السلطات اعتقلت كوادر وصادرت وثائق مهمة

الخرطوم في 4 فبراير 2011 — طالب الحزب الشيوعي السوداني السلطات الحكومية بضرورة الافراج عن المعتقلين السياسيين والإعلاميين، فضلا عن مطالبته باعادة مستندات حزبية قال انها صودرت من عضو المكتب السياسي للحزب سليمان حامد.

November.jpg
وقال الحزب الشيوعي ان جهاز الامن استولي على وثائق مقدمة للتداول والتفاكر حولها في اجتماع اللجنة المركزية للحزب المزمع عقده اليوم الجمعة بشأن المقترحات والرؤى لمهام الحزب بعد الاستفتاء .

وقال الحزب المعارض ان اعتقال الناشطين السياسيين وبعض الصحفيين الديمقراطيين يعود الى ما اسماه موجة الهلع التي أصابت الحكومة ، بعد انتفاضات تونس ومصر واليمن، ما جعلتها تلجأ بوتائر متزايدة للقوة المفرطة في تفريق التظاهرات السلمية للشباب والطلاب ضد الغلاء والفساد والاستبداد.

وكشف الشيوعى فى بيان صدر امس عن اعتقال السلطات الامنية عدداً من صحفيي صحيفة ( الميدان) والعاملين فيها علاوة على تفتيش السيارات التي غادرت مقر الصحيفة مساء الثلاثاء ، لافتا الى ان ماجرى يعد تجاوزا لهامش الحريات و الحقوق الدستورية المكفولة للتعبير والاحتجاج ، ونوه الى ان الاعقالات والقوة المفرطة بوجه المتظاهرين “انقلاب غير معلن على كل الاستحقاقات الدستورية التي تحكم الصراع السياسي”.

من جهتها استنكرت شبكة الصحفيين السودانيين ما اسمتها الهجمة المتصاعدة علي حرية التعبير.مشددة على ان إعتقال الصحفيين أثناء تأديتهم واجبهم ومصادرة الصحف إنتهاك للحقوق والحريات التي كفلها الدستور الإنتقالي والمواثيق الدولية،مبدية قلقها من إعتقال (8) من العاملين بصحيفة الميدان لسان الحزب الشيوعي السوداني وإستمرار إعتقال الصحفي بجريدة (الصحافة) جعفر السبكي منذ الثالث من نوفمبر الماضي والصحفي بجريدة (أخبار اليوم) أحمد سر الختم .

وفى السياق شجب المتحدث باسم الحزب الاتحادى الاصل حاتم السر على حملة الاعتقالات التى طالت كوادر الحزب الطلابية ابرزهم محمد عبدالرحمن السنجك وهو طالب بالسنة النهائية بكلية التجارة بجامعة النيلين عقب مشاركته فى اجتماع دورى لممثلى طلاب التنظيمات السياسية بالجامعات الاثنين الماضى

وقال السر فى بيان لـ”سودان تربيون” ان الشاب تعرض للاعتقال فى طريق عودته للمنزل واقتي من الشارع بالقوة بواسطة افراد من جهاز الامن ومعه كل من (راشد ابوالحسن واحمد التجانى من حزب البعث،كمال محمد من الحزب الشيوعى،عبدالله مكى من المؤتمر الشعبى). مؤكدا فشل كل جهود الحزب فى الحصول على اى معلومات عنهم او مكان اعتقالهم .

وانتقد السر ما وصفه بالممارسات الهمجية للاجهزة الامنية المخالفة للدستور والخارجة على القانون والمتعارضة مع حقوق الانسان وحرياته موجها نداء لطلب المساعدة للعثور على الشقيق السنجك وزملائه محذراً الامن من اللعب بالنار معرباً عن بالغ قلقه على مصيرهم وخشيته على تعرضهم لعمليات اضرار وتعذيب مماثلة لحالات سابقة ومعروفة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.