Thursday , 18 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الاخوان المسلمون فى مصر يطالبون بإحياء اتفاقية الدفاع المشترك لمنع تقسيم السودان

القاهرة 1 يناير 2011 — دعت جماعة الاخوان المسلمين المصرية الى احياء اتفاقية الدفاع المشترك بين السودان و مصر التى ابرمت بين البلدين عام 1981 لمنع تقسيم السودان وضمان سلامة الامن القومى العربى .

وحذر المرشد العام للجماعة ، الدكتور محمد بديع من أن انفصال جنوب السودان فى الاستفتاء المقرر له التاسع من يناير الجارى سيقود إلى عزل العالم العربي والإسلامي عن محيطه الإفريقي، محملاً الحكومات العربية والإسلامية المسؤولية عما آل إليه حال السودان، ومطالباً بإحياء اتفاقية الدفاع العربي المشترك لضمان سلامة الدول العربية .

وقال بديع في رسالته الأسبوعية إن جميع الأطراف المعادية للشعوب العربية والإسلامية تخوض سباقا محمومافى السودان مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تلقي بكل ثقلها لإنجاز المهمة وتحقيق الانفصال.

واضاف أن الرئيس الأمريكي يضغط على الزعماء العرب والأفارقة لإنجاح السياسة الأمريكية التى وصفها بالظالمة في السودان، في الوقت الذي تعاني فيه أمريكا من الفشل في أكثر من مكان في العالم .

واعتبر بديع الزيارة الخاطفة التي قام بها رؤساء كل من مصر وليبيا وموريتانيا للسودان تأتي في إطار الاستجابة الفورية للضغوط الأمريكية بحجة عدم تعريض السودان للخطر وتقليل الخسائر .

وأكد بديع أن إحياء اتفاقية الدفاع العربى المشترك قد أصبح واجباً الآن لضمان سلامة الدول العربية وردع أي عدوان عليها، منتقداً غياب الإرادة السياسية لدى الحكومات العربية لإحياء هذه الاتفاقية .

وشدد على أن الخطر الأكبر يأتي الآن من التهديد لمجرى نهر النيل، مشيراً إلى أن مطالبة الجنوب بنصيبه من المياه من حصة السودان بعد الانفصال، ستضع السودان أمام كارثة مائية تدعوه إلى مراجعة اتفاقية 1959 بين مصر والسودان حول حصة الدولتين في مياه النيل .
وقال ان سودان ما بعد الانفصال سيتعامل مع مصر بمعطيات مختلفة تماماً لعل أهمها الدعوة إلى خفض حصة مصر من مياه النيل، وبذلك سوف تخسر مصر حصتها من المياه التي كانت تتقاسمها مع السودان .

ومن المرجح ان ينفصل جنوب السودان الذى ينحدر مواطنوه من اصول افريقية و غالبيتهم لا تدين بالاسلام عن الشمال فى الاستفتاء المقرر له التاسع من يناير الجارى و يكون دولته المستقلة و فى اخر بنود اتفاقية السلام الموقعة فى يناير 2005 بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية المتمردة السابقة فى الجنوب

Leave a Reply

Your email address will not be published.