Friday , 19 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الحركة الشعبية فى الشمال تهدد بحمل السلاح إذا ضيقت عليها الخرطوم

الخرطوم في 28/2010 — هدّدت الحركة الشعبية فى شمال السودان بأتباع “خيارات اخرى” فى حال ضيقت سلطات شمال السودان فرص العمل السياسى السلمى بعد انفصال الجنوب الذى بات مرجحا الى حد كبير .

وقال نائب الامين العام للحركة الشعبية مسؤول قطاع الشمال ، ياسر عرمان ، بأنه إذا تم التضييق عليهم في الشمال عقب الانفصال “ستكون هناك خيارات أخرى”، في إشارة إلى خيار القوة وحمل السلاح .

واوضح عرمان في حديث خاص مع قناة (العربية): “سنعبر الجسر عندما ندركه. الخيار المفضل لدينا والذي سنعمل بكل مجهوداتنا عليه هو الخيار السلمي الديمقراطي، وإذا رفض هذا الخيار، فعلى من يرفضه أن يتحمل النتائج”.

وفي شرح لمغزى تهديده واصل عرمان: “المقاتلون السابقون للحركة الشعبية في شمال السودان أكبر من مقاتلي دارفور مجتمعة. لا نريد أن نسلك هذا الطريق، فهو مضر باستقرار الشمال ومضر بالسودان” .

وكان ثلاثة من قيادات الحركة الشعبية فى الشمال وهم مالك عقار و عبد العزيز الحلو و ياسر عرمان قد اكدوا فى مؤتمر صحفى الاسبوع الماضى ان الحركة الشعبية باقية ما بقى الشمال .

واكدت قيادات الشعبية رفضها لما اعلنه البشير عن اسلمة البلد والتراجع عن الحريات العامة المنصوص عليها في الدستور الانتقالي الذي وضع ترجمة لاتفاق السلام الشامل مع الحركة الشعبية

وصرح مسؤولون فى حزب المؤتمر الوطنى الحاكم فى شمال السودان فى وقت سابق انه لن يتم السماح للحركة الشعبية بالعمل السياسى فى الشمال اذا ما اختار الجنوب الذى يعتبر مركز الثقل بالنسبة لها الانفصال فى الاستفتاء المقرر اجراؤه فى التاسع من يناير المقبل .

Leave a Reply

Your email address will not be published.