Saturday , 20 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الاتحاد الأفريقي يشكل لجنة للاتصال بالبرهان وحميدتي لوقف القتال فوراً دون شروط

المشاركون وقفوا دقيقة حدادا على ضحايا الحرب في السودان - سودان تربيون

أديس أبابا 10 يوليو 2024- كشف مجلس السلم والأمن الأفريقي عن تشكيل لجنة خاصة من رؤساء حكومات أفريقية، للتواصل مع طرفي الصراع في السودان، قائد الجيش عبد الفاتاح البرهان وقائد الدعم السريع محمد حمدان “حميدتي”، بهدف وقف القتال فوراً ودون شروط.

وانطلقت اليوم الأربعاء المداولات الأولية للعملية السياسية السودانية في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، تحت رعاية الاتحاد الإفريقي. شهدت الجلسة الافتتاحية مشاركة بعض تنظيمات الكتلة الديمقراطية والتجمعات النسائية.

وشارك في الاجتماع نحو 20 كتلة سياسية سودانية، أبرزها “العودة لمنصة التأسيس”، “الكتلة الديمقراطية”، “قوى الحراك الوطني”، “تحالف السودان من أجل العدالة”، “مجموعة التراضي الوطني”، “ممثلو المرأة”، “بعض ممثلي الإدارة الأهلية”، و”حزب المؤتمر الشعبي”.

وغاب عن المشاركة تنسيقية القوى الديمقراطية المدنية “تقدم”، وحركتا تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور والحركة لشعبية- شمال بقيادة عبد العزيز الحلو، والحزب الشيوعي، وحزب البعث العربي الاشتراكي.

وقال رئيس مجلس السلم والأمن الأفريقي، منقويل ميمبي، في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية، إن الاتحاد الأفريقي” قرر عقد قمة أفريقية استثنائية بشأن السودان خلال الأشهر المقبلة”.

ووصف الوضع في السودان بالكارثي، مؤكداً أن الاجتماع الأخير للمجلس على مستوى الرؤساء اتفق على أن يتعامل مجلس السلم والأمن الأفريقي مع وقف القتال كأولوية قصوى.

وأشار إلى “تكوين لجنة مخصصة من رؤساء الحكومات للتعامل مع طرفي النزاع “البرهان وحميدتي” للوقف الفوري للقتال دون شروط، تبدأ عملها الأسبوع المقبل”.

ودعا ميمبي إلى إطلاق منصة تعكس الصوت الواحد للمدنيين والاتفاق على رؤية واحدة لسودان موحد من أجل التعافي، مؤكداً أن مجلس السلم يدعم إحلال السلام في السودان.

وأعرب عن قلق المجلس العميق إزاء التدخلات الخارجية التي تؤجج الصراع من خلال تقديم الدعم المالي والعسكري لطرفي النزاع.

وكشف ميمبي أن مجلس السلم والأمن الأفريقي وجه لجنة العقوبات بتحديد مصادر هذا الدعم، وطلب من مفوضية الاتحاد الأفريقي النظر في سبل حماية المدنيين.

وأكد أن المجلس يعمل بجدية منذ اندلاع الصراع في السودان، حيث عقد اجتماعات على مستويات مختلفة لحله.

وابدى أسفه لاستمرار الصراع رغم جهود المجتمع الدولي لوقف الحرب، وتمددها إلى أجزاء جديدة من السودان.

وأشار إلى تقارير تفيد بمقتل أكثر من 100 ألف شخص في الصراع المستمر منذ منتصف أبريل 2023 بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع.

ولفت ميمبي إلى أن الأزمة الإنسانية في السودان وصلت إلى مستويات خطيرة، مع أنباء عن اقتراب البلاد من المجاعة، وارتفاع عدد النازحين إلى 10 ملايين، بالإضافة إلى 2 مليون لاجئ في دول مجاورة. أشار إلى وجود حالات موثقة لانتهاكات القانون الدولي لحقوق الإنسان، التمييز العنصري، والاعتداءات الجنسية، وتدمير البنية التحتية.

في السياق ذاته، قال الأمين التنفيذي لمنظمة “إيقاد”، ورقنيه جيبيهو إن المنظمة ساعدت منذ اندلاع الحرب في جمع الأطراف للجلوس إلى طاولة المفاوضات، لكن تلك الجهود توقفت بسبب العرقلة من داعمي هذا الصراع.

وشدد خلال كلمته في الاجتماع التحضيري على أن الحوار ضروري لاستعادة النظام الدستوري في السودان، وأشار إلى أهمية أن تكون هذه العملية السياسية شاملة وذات تمثيل واسع.

تابع: “يجب أن تكون هذه العملية ملكاً للسودانيين، لأن الصراع شهد العديد من التدخلات الخارجية”.

ودعا المشاركين في العملية لتوجيه رسالة واضحة إلى من يعملون على عرقلة وقف الصراع والمفاوضات.

بدوره وصف ممثل مفوض الاتحاد الأفريقي ومسؤول الشؤون السياسية والأمن بالمفوضية، ادكوني بانكولي، في كلمته بالجلسة الافتتاحية، الدورة الأولى من المشاورات بالمهمة.

وقال إن العملية التحضيرية للعملية السياسية بالتعاون مع مجلس السلم والأمن الأفريقي، الجامعة العربية، الولايات المتحدة، وإيقاد.

ودعا المشاركين إلى اتباع منهجية المشاورات الشمولية والحوار البناء.

وأضاف: “ندعو أن تسترشد المجموعات المشاركة بالمشاورات الشمولية والحوار البناء وخطط السلام المنشود في أفريقيا”.

شدد على أهمية العمل سويا دون خلافات سياسية لحماية الشعب السوداني وحماية المدنيين، وكفالة وصول المساعدات خاصة للنساء والأطفال والشيوخ العالقين

. شدد المفوض السياسي على أنه لن يكون هناك حل عسكري للصراع في السودان، قائلاً: “يجب أن نعمل على حماية المدنيين في السودان ومنع توسع الصراع للدول المجاورة واستعادة النظام الدستوري في السودان”.