Saturday , 20 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

«أطباء بلا حدود» تسحب فريقها من مستشفى جنوب الخرطوم بعد تزايد الانتهاكات

إحدى الكوادر في أطباء بلا حدود تتحدث مع مريضة بمخيم فداسي في ود مدني ــ 11 ديسمبر 2023

الخرطوم 10 يوليو 2024 ــ قررت منظمة أطباء بلا حدود، الأربعاء، إخلاء فريقها من المستشفى التركي الواقع في منطقة تسيطر عليها قوات الدعم السريع جنوبي العاصمة الخرطوم، بعد تزايد الانتهاكات ضد موظفيها.

وتسبب النزاع الدائر منذ 15 أبريل 2023 في توقف عمل 70% إلى 80% من المرافق الطبية نظرًا لتعرضها للقصف أو الاحتلال، إلى جانب شح الإمدادات وانقطاع المياه والكهرباء وقلة الكوادر البشرية.

وقالت المنظمة، في بيان تلقته “سودان تربيون”، إنها “بعد أكثر من عام من الحوادث العنيفة داخل وخارج المستشفى التركي، بما في ذلك التهديدات التي وُجهت إلى حياة موظفي المنظمة، قررنا إخلاء المستشفى”.

وأشارت إلى أنها تمكنت من توفير العلاج المباشر المنقذ للحياة في المستشفى التركي لمدة 14 شهرًا، رغم العراقيل المتعمدة من الأطراف المتحاربة.

وكشفت المنظمة عن تعرض موظفيها العاملين في المستشفى التركي لمضايقات متكررة سواء داخل المنشأة أو في الشارع أثناء ذهابهم إلى العمل وعودتهم منه، حيث تعرض العديد منهم للتهديد بالاعتقال.

وأفادت باعتقال أحد موظفيها داخل المستشفى على يد مسلحين اقتادوه إلى مكان غير معروف وتعرض للضرب المبرح.

ويُعد تعليق عمل أطباء بلا حدود في المستشفى التركي الخامس من نوعه في السودان هذا العام، حيث سبق وأن علقت عملها في مستشفى بشائر ومستشفى ود مدني بولاية الجزيرة والمستشفى الجنوبي ومركز بابكر نهار لطب الأطفال في الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور.

وقالت رئيسة الاستجابة الطارئة لمنظمة أطباء بلا حدود في السودان، كلير نيكوليت، إن “الوضع أصبح في المستشفى التركي الواقع في منطقة تسيطر عليها الدعم السريع، غير مقبول”.

وأفادت بوقوع حوادث عنف متعددة داخل وخارج المستشفى، كما تعرضت حياة موظفينا للتهديد بشكل متكرر.

وأضافت: “في ليلتي 17 و18 يونيو، تم نقل العشرات من المقاتلين الجرحى إلى المستشفى التركي، وجرى إيقاظ فريقنا بعنف بإطلاق بنادق الكلاشينكوف على غرف نومهم، وهذا النوع من العنف ضد موظفينا غير مقبول”.

وأشارت نيكوليت إلى أن فريق المنظمة في المستشفى يُعاني من الإرهاق البدني والنفسي، بسبب الحصار الذي تفرضه السلطات السودانية منذ سبتمبر المنصرم حيث مُنع نقل الإمدادات الطبية والعاملين في المجال الإنساني إلى المناطق التي تسيطر عليها قوات الدعم السريع.

ومن شأن سحب فريق المنظمة من المستشفى توقف العمليات الجراحية ورعاية النساء الحوامل قبل وبعد الولادة والتغذية العلاجية للأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد الشديد، إضافة إلى وحدة حديثي الولادة رغم أنها الوحيدة العاملة في ولاية الخرطوم بأسرها.