Friday , 19 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مرصد حقوقي يؤكد تصفية «40» مدنيًا على يد الدعم السريع بمنطقة «جبل موية»

قوات الدعم السريع

قوات الدعم السريع

جبل موية 26 يونيو 2024 – قال المرصد السناري لحقوق الإنسان في تقرير، الأربعاء، إن قوات الدعم السريع ارتكبت “مجزرة” جديدة بجبل موية والقرى التي حولها راح ضحيتها أكثر من 40 مدني قتلوا رمياً بالرصاص.
وتعرضت دفاعات الجيش بجبل موية الواقعة على الطريق القومي الرابط بين ولايات سنار والجزيرة والنيل لهجوم من الدعم السريع أول أمس اسفر عن الاستيلاء على المنطقة الاستراتيجية.
وفي أواخر مايو الماضي تعرضت قرى جبل موية لهجوم من الدعم السريع أسفر عن قتيلين وإصابة آخرين.
وقال المرصد السناري لحقوق الإنسان في تقرير، الأربعاء، إن قوات الدعم السريع ارتكبت “مجزرة” جديدة بجبل موية وتسببت في حركة نزوح كبيرة للمواطنين.
وأكد تقرير المرصد ارتفاع عدد حالات القتل وسط المدنيين العالقين تحت نيران المعارك العنيفة بين قوات الجيش والدعم السريع بمنطقة جبل موية وما جاورها، إلى أكثر من 40 شخص قتلوا رمياً بالرصاص، بطريقة وحشية واستهداف مع سبق الإصرار.
وأضاف أن قوات الدعم السريع اقتحمت منزل “السيد الطاھر” بمنطقة جبل موية، حيث تمت تصفيته وقتله هو وابنه “الطاهر السيد الطاهر” أمام ذويهم بدم بارد، ونهب كل ممتلكاتهم، مشيرا إلى تواصل عمليات التحقق والتقصي عن مصير العشرات.
وأفاد المرصد الحقوقي أنه منذ اليوم الأول لمهاجمة قوات الدعم السريع منطقة جبل موية وما جاورها، واستمرار المعارك العنيفة منذ صباح الاثنين الماضي، تسبب في إصابة المواطنون بحالة من الهلع والخوف، ونزوح جماعي كبير من النساء والأطفال والرجال جنوباً الى منطقة الدالي والمزموم ومنطقة سنجة وشرقاً الى مدينة سنار وغرباً الى ولاية النيل الإبيض، مع انقطاع تام لكل الطرق الرئيسية بسبب الاشتباكات المسلحة.
وحذر من انعدام الغذاء ومياه الشرب وأشارت إلى نزوح المئات من المواطنين سيراً على الأقدام، وما زال المئات منهم يعانون في الأصقاع للوصول للأماكن الآمنة. كما أن هناك المئات ما زالوا عالقون داخل منطقة جبل موية وقراها.
ووثق فريق المرصد العشرات من الإصابات بالإعيرة النارية خلال الأيام الماضية، بسبب الاشتباكات العنيفة بالأسلحة الثقيلة والخفيفة وقصف الطيران الحربي، وعلى إثر ذلك استقبلت مستشفيات سنار المدينة عدد من الإصابات لتلقي العلاج، بينما ما زال مواطنون آخرون في عداد المفقودين بحسب إفادات الأهالي.
وأطلق المرصد نداء إغاثة عاجل للبعثات الأممية والمنظمات الحقوقية لإجلاء العالقين من المدنيين في مناطق الاشتباك العسكرية بمنطقة جبل موية وما جاورها، وفتح مسارات آمنة لهم، كما ناشد بفتح مراكز أيواء وإعاشة للنازحين والمتضررين من هذه الاشتباكات.
ودان المرصد السناري لحقوق الإنسان ما تقوم به قوات الدعم السريع من مجازر متكررة تجاه المدنيين بدون إي وازع انساني او إخلاقي، وطالب بتحقيق مستقل لما حدث بمنطقة جبل موية ومناطق أخرى بولاية سنار.
وحذر طرفي الصراع من استهداف المناطق المأهولة بالسكان سواء بالقصف المدفعي أو الطيران الحربي، ومراعاة القوانين والمواثيق الدولية والمحلية لحماية المدنيين.