Saturday , 13 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

17 قتيل على الأقل في مجزرة جديدة للدعم السريع بولاية الجزيرة

فرار سكان قرى جنوب ولاية الجزيرة من مساكنهم، بعد هجمات الدعم السريع عليهم ــ "مواقع تواصل" .. السبت 25 مايو 2024

ود مدني، 22 يونيو 2024 – قتل 17 شخصاً على الأقل الجمعة إثر هجوم عنيف نفذته قوات الدعم السريع على احدى قرى ولاية الجزيرة، كما أصيب عشرات اخرين بنحو متفاوت.
وأفادت لجان مقاومة ود مدني في بيان السبت إن قوات الدعم السريع هاجمت بلدة “عسير” الواقعة جنوب ولاية الجزيرة “وارتكبت مجزرة بحق سكان القرية حيث راح ضحيتها 17 قتيلًا على الأقل وعدد من الإصابات”.
وكثفت قوات الدعم السريع الأسبوع الماضي هجماتها على القرى المترامية في ولاية الجزيرة، ما أدى إلى مقتل عدد كبير من المدنيين وتهجيرهم قسريًا مع نهب منازلهم وممتلكاتهم.

وأشار البيان إلى أن الهجوم على عسير أدى إلى حالات نزوح كبيرة وسط المواطنين.

وبحسب شهود عيان فإن القوة المسلحة هاجمت الأهالي وأن بعض المواطنين حاولوا التصدي لهم وبالفعل تمكنوا من قتل عدد كبير من عناصر القوة التي فتحت بدورها نيران أسلحتها بشكل عشوائي ما أدى لمضاعفة أعداد المصابين.

ولاحقا قالت النيابة العامة إنها قيدت دعوى جنائية في مواجهة الدعم السريع تحت مواد تتصل بجرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية من القانون الجنائي للعام 91، وأفادت في تعميم صحفي السبت ان الدعوى رفعت بناء على معلومات وصلت النيابة بشأن أحداث قرية ود عسير والتي راح ضحيتها 18 شخصا كم اصيب عشرة آخرين.

وبدأت قوات الدعم السريع منذ فبراير الماضي حملات انتقامية طالت عشرات القرى في ولاية الجزيرة وسط السودان، والتي تسيطر على الجزء الأكبر منها منذ خواتيم العام الماضي، وارتكبت من خلال اقتحامها للمناطق المأهولة بالسكان جرائم شملت القتل والنهب والاعتقال والتهجير القسري.

وفي مطلع الشهر الجاري، هاجمت قوات الدعم السريع بلدة ود النورة التابعة لمحلية 24 القرشي، مما تسبب في مقتل أكثر من 100 شخص، وأثارت الحادثة ردود أفعال غاضبة وإدانات من قبل قوى سياسية وحركات مسلحة وأطراف دولية نادت بإجراء تحقيق ومحاسبة المتورطين في الواقعة.