Sunday , 28 May - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

معارك عنيفة بمحيط القيادة ووسط الخرطوم في اليوم الثالث للحرب

احتراق مستودعات الوقود بمطار الخرطوم الدولي "الاناضول"

الخرطوم 17 أبريل 2023 ـ احتدمت المعارك العسكرية بين الجيش والدعم السريع منذ وقت مبكر من صباح الاثنين، حول القيادة العامة للجيش وقصر الضيافة، وسط تضارب المعلومات حول سيطرة أي طرف على المقار العسكرية.

ودخلت المواجهات بين أكبر قوتين عسكريتين في السودان يومها الثالث، وسط اتساع نطاق العمليات الحربية في مدن الخرطوم الثلاث.

وشوهدت مدرعات في شارع الحرية تتجه صوب وسط الخرطوم.

ونشرت قوات الدعم السريع مقاطع فيديو أظهرت عدد من جنودها يتجولون داخل القيادة العامة للجيش وقصر الضيافة مقر إقامة رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البٌرهان علاوة على منزل عضو مجلس السيادة شمس الدين كباشي .

لكن المتحدث باسم الجيش سارع لإصدار بيان نفى ما قالته الدعم السريع بشأن استيلائها على عدد من المواقع.

وقال “الموقف العملياتي بالعاصمة حتى الآن يتضمن اشتباكات محدودة حول محيط القيادة العامة ووسط الخرطوم” .

وأضاف “القوات المسلحة تسيطر تماما على جميع مقراتها ولا صحة لما يتم تداوله بشأن استيلاء العدو على القيادة أو بيت الضيافة آو القصر الجمهوري”.

وكشف عن قيام سلاح الجو بتنفيذ طلعات جوية ضد عدد من الأهداف المعادية، مشيراً إلى أنه سيتم مواصلة استهداف مواقع الدعم السريع حتى تصفيتها بالكامل، متهماً إياها القيام بأعمال سلب ونهب متفرقة تحت التهديد لممتلكات المواطنين العُزل.

وفي بيان منفصل أكد المتحدث باسم الجيش حرصهم على تضييق نطاق التعامل مع  من اسماها المليشيا المتمردة حرصا على عدم التسبب في اي خسائر بين صفوف المدنيين لافتا إلى أن قوات الدعم السريع  حرصت على الانفتاح بالقرب من المناطق المأهولة.

وأضاف ” ندير معركتنا كما مخطط لها ونعمل طبقا لقواعد الاشتباك والقانون الدولي الإنساني”

والأحد، أعلن الطرفان موافقتهما على هدنة مؤقتة للقتال بمبادرة من الأمم المتحدة وذلك لفتح ممرات إنسانية آمنة لعدد كبير من المدنيين العالقين في مناطق بالقرب من مواقع الاقتتال، ولكن الهُدنة لم تدم طويلاً حيث عاود الطرفين الاقتتال.