Friday , 19 July - 2024

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الكشف عن أهم بنود الاتفاق السياسي و تأجيل حسم الجسم السيادي لـ 48 ساعة

اعضاء في لجنة صياغة الاتفاق النهائي

الخرطوم 27 مارس 2023- كشفت النسخة المسربة للاتفاق السياسي والتي اطلعت عليها سودان تربيون عن توافق الأطراف  المدنية والعسكرية على 24 شهرا لتكون فترة الحكومة الانتقالية المدنية، كما تضمن الاتفاق تفاصيل دقيقة حول مهام الحكومة وتقسيماتها والبروتوكولات المتصلة بالقضايا الخمس التي جرى ترحيلها من الاتفاق الإطاري.

وتسلمت أطراف العملية السياسية، الأحد، مسودة الاتفاق النهائي من لجنة كُونت لصياغته،وينتظر أن تبدي ملاحظاتها على النص بحلول الأربعاء المقبل تمهيدا لصياغة المسودة النهائية وتوقيعها في الأول من أبريل وفقا للمصفوفة الزمنية المتفق عليها في وقت سابق.

وقالت مصادر موثوقة لسودان تربيون إن المسودة “لم تحسم هيكلة السلطة السيادية بالإبقاء على مجلس سيادي أو رأس دولة وأفادت أن الأمر سيتم التوافق حوله خلال اليومين المقبلين وتضمينه في المسودة النهائية”.

وأفادت أن ثلاثة من أعضاء مجلس السيادة الحالي المعينين بموجب اتفاق جوبا ستحدد مناصبهم بعد حسم أمر رأس الدولة .

كما لم تحدد المسودة العدد النهائي لأعضاء المجلس التشريعي واكتفت بالإشارة لتكوينه من 150 – 300 عضو.

ونص الاتفاق على تكوين أن تكون 25 % من مقاعد المجلس التشريعي لأطراف العملية السلمية و75% تسميها القوى السياسية والمدنية،والمهنية الموقعة على الاتفاق السياسي النهائي ولجان المقاومة.

واشترط الاتفاق وضع إجراءات شفافة للتعيين ومراعاة التمثيل العمري والجهوي والفئوي وأصحاب الإعاقة والأقليات على ان يباشر المجلس التشريعي مهامه فور اختيار أعضائه.

وتشتمل مهام المجلس التشريعي بحسب النص على مراقبة أداء الحكومة والحق في سحب الثقة من مجلس الوزراء ورئيسه أو أي من أعضائه، بجانب سن القوانين والتشريعات المتعلقة بمهام الفترة الانتقالية والحريات والتحول الديمقراطي، علاوة على إجازة الاتفاقيات والمعاهدات  الدولية والإقليمية والقروض على ان ينتهي أجل المجلس التشريعي بانعقاد أول اجتماع للمجلس المنتخب.

وحدد الاتفاق أعضاء مجلس الوزراء بـ 26 وزيرا، اشترط في تعيينهم معايير الكفاءة والتأهيل وألا يقل العمر عن 25 عاما.

وتضمنت مسودة الاتفاق قضايا الإصلاح الأمني والعسكري واتفاق السلام وتفكيك نظام الثلاثين من يونيو علاوة على ازمة الشرق والعدالة الانتقالية وهي المسائل الخمس التي جرى نقاشها بشكل منفصل من خلال خمس ورش عقدت خلال الاشهر الثلاث الأخيرة.

ونص الاتفاق على أهمية الإصلاح الأمني بما يقود لجيش مهني موحد ينأى عن السياسة كما حظر مزاولة القوات النظامية للأعمال التجارية والاستثمارية عدا المتعلقة بالتصنيع الحربي والمهمات العسكرية على أن يكون ذلك خاضعا لولاية وزارة المالية.

وأكد الاتفاق  على تبعية قوات الدعم السريع تابعة للقوات المسلحة تحدد مهامها واهدافها وفقا للقانون وان يكون رأس الدولة هو القائد الأعلى للدعم السريع على ان يتم دمج هذه القوات في الجيش من خلال عملية الإصلاح الأمني والعسكري وفقا لفترة زمنية محددة.

وتحدث الاتفاق في البند الخاص بمهام الانتقال وقضاياه عن إطلاق عملية شاملة لتحقيق العدالة والعدالة الانتقالية تكشف الجرائم وتحاسب مرتكبيها وتنصف الضحايا وتضمن عدم الإفلات من العقاب وتسليم المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية.

كما أشارت المسودة إلى ضرورة إيقاف التدهور الاقتصادي ومواصلة عملية الإصلاح، وفق نهج تنموي يعالج الأزمة المعيشية، وينحاز للفقراء ويحقق ولاية وزارة المالية على المال العام ويحارب الفساد.