Monday , 6 February - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

انفراج نسبي في أزمة المعلمين وغموض يكتنف رفع الاضراب

تلميذات يجلسن للامتحان بإحدى المدارس السودانية

الخرطوم 25 يناير 2023 ــ توصلت لجنة المعلمين السودانيين إلى اتفاق في بعض القضايا المطلبية مع السُّلطات، فيما تركت الباب مواربا أمام رفع الإضراب.

وأغلقت لجنة المعلمين المدارس بصورة شاملة في 8 يناير الجاري، بعد تنفيذها سلسلة من الإضرابات والاحتجاجات، من أجل زيادة الأجور.

وقطعت حكومة الخرطوم الطريق على الإضراب بتغيير التقويم الدراسي وتقديم موعد العطلة للفترة الأولى من العام قبل أوانها ياسبوعين، فيما قررت ولايات في دارفور تعليق الدراسة لأجل غير مسمى بعد اتساع رقعة المدارس المضربة

وعقد مجلس السيادة ووزارة المالية، الأربعاء، اجتماعا مع لجنة المعلمين حضره رجل الدين الريح أزرق خليفة السجادة العركية التي تحظي باحترام واسع في أوساط السودانيين؛ وذلك بعد أيام من إعلانه التوسط بين الحكومة واللجنة.

وقال المتحدث باسم لجنة المعلمين سامي الباقر، لـ “سودان تربيون”، إن الاجتماع توصل إلى “رفع الإنفاق على التعليم بنسبة 14.8 في ميزانية 2022 وتنفيذ قرارات حكومية سابقة اتخذها رئيس الوزراء المستقيل عبد الله حمدوك”.

واتفق المجتمعون، وفقًا للمتحدث، على صرف البديل النقدي لكل الولايات وصرف بدل اللبس لولايتي الخرطوم ووسط دارفور، إضافة إلى صرف منحة توازي فروقات ثلاث أشهر للمعلمين.

وأفاد بأن الاجتماع اعتمد عقد مؤتمرا للتعليم يرعاه مجلس السيادة وتموله وزارة المالية، على أن يُشرف عليه وزارة التربية والتعليم ولجنة المعملين.

وقال الباقر إن الاجتماع أقر مراجعة العلاوات ذات القيمة الثابتة في موازنة 2023، على أن تُشكل لجنة مشتركة من مجلس السيادة ووكلاء وزارات المالية والحكم الاتحادي والتربية والتعليم ولجنة المعلمين لمتابعة تنفيذ القرارات.

وأبلغت وزارة المالية المجتمعين بأن مطلب زيادة الحد الأدنى للأجور شأن يخص كل العاملين في الدولة، وانها تعمل الآن على إصلاح الهيكل ألراتبي.

وقال سامي الباقر إن اللجنة تنتظر آراء المعلمين في محليات وولايات السودان حول القرارات التي صدرت من الاجتماع الذي عُقد في القصر الرئاسي، لاتخاذ قرارًا حول الاستمرار في إغلاق المدارس من عدمه.

وتتمثل مطالب لجنة المعلمين في زيادة الإنفاق على التعليم بنسبة 20% من موازنة الدولة ودفع استحقاقات الأساتذة في البدلات وتعديل العلاوات ذات القيمة الثابتة بما يتماشي مع الوضع الاقتصادي.

وفي 20 سبتمبر خلال العام المُنصرم، نشرت لجنة المعلمين دارسة قالت فيها إن راتب المعلم يغطي 13% من تكاليف المعيشة الأساسية.