Wednesday , 7 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السلطات السودانية تفرج عن 22 محتجزاً بالتزامن مع زيارة مفوض حقوق الإنسان لدارفور

هيئة محامي دارفور

الخرطوم 15 نوفمبر 2022 – أفرجت السلطات، الثلاثاء، عن 22 محتجزاً من ولاية شمال دارفور، بالتزامن مع زيارة المفوض السامي لحقوق الإنسان لحاضرة الولاية، مدينة الفاشر.

وقدرت هيئات حقوقية ناشطة في دارفور، في وقتٍ سابق، أعداد المحتجزين على يد قوات الدعم السريع، من ولايتي شمال وغرب دارفور، بأكثر من 300 شخصاً.

وكشف نائب رئيس مجلس أمناء هيئة محامي دارفور، الصادق علي حسن لـ(سودان تربيون) عن إطلاق سراح 18 محتجزاً في سجن شالا بولاية شمال دارفور، و4 محتجزين من سجن الهدي شماليِّ أم درمان .

وأضاف بأن السلطات أفرجت عن محتجزي شالا، الثلاثاء، بمجرد وصول المفوض السامي لحقوق الإنسان إلى مدينة الفاشر.

وتحتجز السُّلطات في سجن الهدى شماليِّ أم درمان نحو 74 شخصاً أوقفتهم من شمال دارفور.

وكشفت هيئة محامي دارفور، في الثاني من نوفمبر الجاري، عن دفعهم بشكوى ضد حكومة السودان، لدى اللجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، على خلفية ما تصفه بـ”انتهاكات بحق محتجزي ولايتي شمال وغرب دارفور، داخل سجن الهدى”.

وأرجعت الهيئة، الشكوى إلى “إصابة أحد المحتجزين بالجنون، نتيجة حبسه  من دون جُرم، فيما أصيب آخر بمرض الدرن وسط مخاوف من تفشي العدوى بين النزلاء”.

وطالب الصادق علي حسن المفوض، السامي لحقوق الإنسان، فولكر تورك، بضرورة تنفيذ زيارات إلى سجون الهدى، بورتسودان، الجنينة، للوقوف على الأوضاع وبيئات السجون.

وشدد على ضرورة استماع المفوض للمحتجزين “الذين اعتقلوا بصورة مخالفة للقانون وأصبحوا رهائن يحصلون على حقهم المشروع في الحرية مقابل مبالغ مالية تدفع كفدية” (حد تعبيره).

ووصل تورك إلى البلاد، وابتدر أنشطته بزيارة لدارفور، للوقوف على الأوضاع الإنسانية بالإقليم.

واكد الصادق تمسك هيئة الدفاع عن المحتجزين باللجوء إلى الآليات الإقليمية والدولية، وتدبيج شكاوي ضد الحكومة السودانية، وولاة شمال وغرب دارفور.

وأودعت الهيئة، الخميس الماضي، مذكرة تسلمها قاضي المحكمة العليا المفوض، لإحالة مريض الدرن إلى المستشفى لتلقي العلاج، والحيلولة دون تفشي العدوى بين المحتجزين، بجانب إحالة المحتجز المصاب بفقدان العقل إلى مصحة نفسية.