Sunday , 4 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

خالد عمر في ليلة «25 أكتوبر»: لن نتقهقر مهما كانت التبعات

وزير رئاسة مجلس الوزراء خالد عمر

خالد عمر يوسف

مثل هذه الليلة قبل عام، خرجت من مكتبي بوزارة شؤون مجلس الوزراء في وقت متأخر من الليل كما درجت طوال فترة تكليفي بالوزارة .. وقتها كانت البلاد تغلي كالمرجل على خلفية المواجهات بين العسكريين والمدنيين التي استعرت في الأشهر الأخيرة، وأشارت لأن الانقلاب قادم وإن الفترة الانتقالية تتهددها مخاطر جمة.

خلدت إلى النوم عند الثانية صباحاً واستيقظت عند الساعة ٣:٢١ صباحاً وفي اللحظة التي هممت فيها بتفقد هاتفي النقال، سمعت صراخ ابنتي الكبرى تطرق باب غرفتي مرعوبة لأنها رأت قوة مسلحة تحاول اقتحام المنزل، خرجت على عجل لمقابلة هذه القوة عند باب المنزل الخارجي حتى لا تقوم باقتحامه وترويع أسرتي الصغيرة، فقابلني أولهم بضربة على عنقي وقام بسحبي على سلم المنزل ليمزق ملابسي، وأمام المنزل مباشرة ضربني أحدهم بالبندقية على ظهري لأسقط على الأرض نازفاً من مواقع عديدة في جسدي، ومن ثم أدخلت على عجل في عربة دفع رباعي “تاتشر” انطلقت مسرعة صوب جنوب الخرطوم، حيث ظل احدهم يسدد اللكمات والصفعات على وجهي متبعاً إياها بألفاظ نابية كأنما بيننا ثأر شخصي من قبل.

حين وصلت السيارة شارع مدني، وهو أمر غير مألوف فيما سبق من اعتقالات عديدة، ظننت حينها أن الأمر ليس اعتقال بل تصفية، وان وجهة السيارة ستكون جنوب العاصمة لقتلي هنالك والتخلص من جثماني، ولوهلة أحسست بأن فكرة الموت ليست مرعبة كما تبدو، واسترجعت شريط الذكريات خصوصاً التي سبقت الانقلاب فلم أجد سوى أن ابتسم ابتسامة رضا صغيرة فما أفضل الموت حينما يأتي انتصاراً لقضية آمنت بها ولم تتزحزح حين يأتي أوان المواجهة.

قطع حبل تلك الأفكار دخولنا لمبنى عرفت لاحقاً أنه سجن سوبا حيث دار جدال مع الضابط المناوب الذي رفض استلامي لعدم تلقيه إشارة بذلك، لتتوجه العربة شمالاً صوب موقف شندي حيث زنازين الثلاجات، التي خبرتها مرات عديدة من قبل، ليتم إيداعي حبس انفرادي استمر لشهر لاحقاً، وعلى قساوة الحبس الانفرادي إلا أنه وبمجرد إغلاق باب الزنزانة، أحسست حينها فقط بأنني أريد أن أخلد إلى النوم والصباح رباح.

ي الصباح التالي استجمعت أفكاري، ما حدث انقلاب لن يكتب له النجاح فقد جاء في أوان نهوض جماهيري غير مسبوق ووسط تناقضات لا توفر له الحد الأدنى المطلوب للحياة ولكن ما الذي سيحدث لاحقاً؟ هذا هو السؤال الذي لا املك له إجابة مع حالة العزلة الكاملة عن المحيط الخارجي .. قررت ألا أجعل نفسي فريسة للقلق، مطمئناً بأن لهذا البلد شعب ينتصر له ولن يتزحزح عن غاياته مهما كلف ذلك من أثمان.

الآن وبعد عام .. المقاومة مستمرة وتراكم الفعل الجماهيري السلمي يتجه في اتجاه اكمال غايات الثورة، مستخدماً كافة الأدوات السياسية التي اكتسبها شعب السودان وقواه الحية في مسيرهم الطويل نحو الحرية، في ذات التوقيت فإن البلاد تحترق من أطرافها بفعل فاعل يريد أن ينال السلطة على رقاب الأبرياء، فهل سنرجع من منتصف الطريق ؟

الإجابة واضحة .. لا سنخرج غداً مستمسكين بسلميتنا لنجدد عهود المقاومة واستكمال طريق ثورة ديسمبر المجيدة، سنمضي حتى آخر رمق فينا لنسهم في أن يكتب للسودان فجر جديد، تنتهي فيه كافة إشكال المظالم ويكون العدل والسلام والحرية اساساً متيناً تنهض عليه بلادنا. في هذه الرحلة الطويلة ومع ذكرى ليلة الانقلاب العصيبة لا يسعنا إلا نشحذ العزم والهمم لعبور أي صعاب تعترض طريق حرية بلادنا ورفاهها .. هذا فرض علينا لن نتقهقر عن تمامه مهما كانت تبعاته وسنصلي صبح الخلاص قريباً جداً بإذن الله.