Wednesday , 30 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

(المجلس الانتقالي): السُّلطات تتباطأ في تمثيل ضباط الحركات بالأجهزة النظامية

مقاتلي حركة تحرير السودان (ارشيف)

مقاتلي حركة تحرير السودان (ارشيف)

الخرطوم 4 أكتوبر 2022 ــ قال متحدث باسم حركة تحرير السودان ــ المجلس الانتقالي إن الحكومة السودانية تتلكأ في تمثيل قادة الحركات العسكريون في الأجهزة الأمنية.

وتعثر تنفيذ بنود اتفاق السلام المبرم بين السودان وتنظيمات الجبهة الثورية في 3 أكتوبر 2020، حيث لم يُنفذ منه سوى بند تقاسم السُّلطة من ضمن 273 بندًا حواها الاتفاق.

وقال المتحدث وممثل الحركة في اللجنة العسكرية العليا لتنفيذ الترتيبات الأمنية أحمد جدو، لـ “سودان تربيون”، الثلاثاء؛ إن “قائد الجيش التزام بإصدار قرارا لتمثيل ضباط الحركات في مناصب بوزارة الداخلية والأجهزة الأمنية ومنصب مدير جهاز المخابرات وفقًا لاتفاق السلام، لكن هذا لم يحدث”.

وأشار إلى أن السُّلطات لم تُكون مفوضية إعادة الدمج والتسريح ونزع السلام ولم تُشكل اللجان الإعلامية والمخابراتية والشرطية والدمج، على الرغم من مرور عامان منذ توقيع الاتفاق.

وساهم تعليق الدول الغربية والمؤسسات المالية العالمية في ضخ مساعدات وقروض بمليارات الدولارات تعهدت بها للسودان، بعضها خُصص لاتفاق السلام، في تأخر تنفيذ بنود الاتفاق.

وجاء التعليق بعد الانقلاب الذي نفذه الجنرال عبد الفتاح البرهان في 25 أكتوبر 2021، مطلقًا حكمًا عسكريًا وجد تأييدا من قادة الحركات التي قاسمته السُّلطة؛ مما جلب لها سيل من الانتقادات وصلت إلى حد المناداة بإلغاء اتفاق السلام.

وقال جدو إن انعدام التمويل وضعف قرارات الدولة هما التحدي الكبير للذي يواجه عدم تنفيذ بند الترتيبات الأمنية.

وأفاد بوجود مشاكل حقيقية أمام تشغيل قوة حفظ السلام في دارفور تتمثل في عدم توفر ميزانية لها وعدم وجود سيارات كافية وشح الوقود والملابس؛ داعيًا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لدعمها.

وقال حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي، الاثنين، إن الجيش والدعم السريع لم يلتزما بإضافة جنودهم إلى قوة حفظ السلام التي نص اتفاق السلام على تشكيلها من 12 ألف جندي مناصفة بين الحركات والقوات النظامية؛ لكن الجيش قال إن الحركات مسؤولة عن هذا التأخير.