Monday , 3 October - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الحرية والتغيير: الحكومة المشكلة من مبادرة (أهل السودان) لن تنطلي على الخارج

المائدة المستديرة لمبادرة أهل السودان تواجه برفض "الحرية والتغيير"

الخرطوم 13 أغسطس 2022 ــ قال قيادي في ائتلاف الحرية والتغيير ــ المُبعد عن الحكم، إن الحكومة التي ستشكل عبر مبادرة “أهل السودان” لن تنطلي على الخارج.

ويضغط المجتمع الدولي على القوى الفاعلة في البلاد للتحاور، بغرض التوصل إلى اتفاق سياسي يُؤدي لتسمية حكومة بقيادة مدنية، وهو أمر ظل عصيًا في ظل تفرق القوى المقاومة للحكم العسكري في كيانات عديدة.

وعقدت مبادرة رجل الدين الطيب الجد المسماة “نداء أهل السودان للتوافق الوطني”، السبت، مؤتمر مائدة مستديرة تستمر أعماله ليومين، بغرض التوصل إلى توافق حول تشكيل حكومة مهام؛ بتأييد واسع من قادة الجيش والنظام السابق وحلفاءه.

وقال جعفر حسن، القيادي في تحالف الحرية والتغيير لـ “سودان تربيون”، إن “الحكم العسكري والنظام السابق يعتقدون بامكانية تشكيل حكومة في المؤتمر، يخدعوا بها المجتمع الدولي عبر كلمة أهل السودان، لكن هذا لن ينطلي على أحد”.

واعتبر أن المبادرة وُلدت ميتة وانتهت ، لأنها “مخطط النظام السابق مع قادة الجيش، لذا ليس لها قيمة”.

بدوره، قال المتحدث باسم الائتلاف، وجدي صالح، إن مؤتمر المائدة المستديرة هو “ذات السيناريو والكتاب الذي قرأ منه الرئيس المعزول عمر البشير وقادة نظامه”.

وشدد، في تصريح لـ “سودان تربيون”، على أن القوى التي شاركت في المؤتمر هي التي أسقطتها الثورة، معتبرا الأمر بمثابة “تزييف للحقائق”.

وقاطعت الحرية والتغيير والحزب الشيوعي ولجان المقاومة والنقابات والكيانات المهنية، جلسات المؤتمر.

ويبحث مؤتمر المائدة المستديرة قضايا الاقتصاد ومعاش الناس والسياسات الخارجية والسلام والعدالة وتشكيل حكومة مهام تحكم البلاد 18 شهرا، تنتهي بإجراء انتخابات عامة

وقال نائب الأمين العام لجماعة التوافق الوطني نور الدائم طه، إنهم لم يشاركوا في المؤتمر، على الرغم من “إيمانهم العميق بالحوار باعتباره أنجع الوسائل المدنية المتحضرة للوصول إلى توافق”.

رفض العركيين

وانتقدت الطريقة العركية القادرية ذات الانتشار الواسع في السودان، مبادرة رجل الدين الطيب الجد، معلنة رفضها استغلال الدين في السياسة.

وقال شيخ الطريقة العركية القادرية، الريح عبد الله أزرق طيبة، في بيان تلاه ليل الجمعة؛ إننا “نرفض استغلال الدين واستخدام التصوف مطية لتحقيق مآرب سياسية رخيصة”.

وأشار إلى أن الطريقة التي يتزعمها لا “علاقة لها بالمبادرات التي انطلقت باسم الصوفية والتي لا تتفق مع مبادئ الثورة، ولن نكون طرفًا فيها”.

وتولى رجل الدين الريح الخلافة عن والده عبد الله الذي توفى في 10 نوفمبر .2021

واعتبر الريح ما حدث في 25 أكتوبر 2021 انقلابا على الشرعية، معلنا دعمه لقضايا التحول المدني الديمقراطي وللجان المقاومة التي تقود الاحتجاجات ضد حكم قادة الجيش.