Wednesday , 17 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الاتحاد الأوربي يحمل موقعي أتفاقية جوبا مسؤولية حماية المدنيين في دارفور

دخان منازل تحرق في منطقة كرينك شرق مدينة الجنينة

دخان منازل تحرق في منطقة كرينك شرق مدينة الجنينة اثر اندلاع اشتباكات قبلية في 22 ابريل 2022 - صورة سودان تربيون

 

الخرطوم 26 أبريل 2022 – حمل الاتحاد الأوربي الأطراف الموقعة على اتفاقية جوبا للسلام مسؤولية حماية المدنيين في إقليم دارفور في أعقاب القتال القبلي الدامي بولاية غرب دارفور الذي أدى لمقتل أكثر من 100 شخص ونزوح الآلاف.

واندلعت أعمال عنف قبلي دامي في بلدة “كرينك” 80 كيلو متر شرق مدينة الجنينة بين المساليت والقبائل العربية خلف أعداد كبيرة من القتلى وعشرات الجرحى وفرار الآلاف.

وعادة ما يندلع القتال القبلي بين السكان المحليين في إقليم دارفور بسبب الصراع حول الموارد.

وقال بيان أصدرته المتحدثة باسم الاتحاد الأوربي تلقته “سودان تربيون” بأنه قد حان الوقت لوضع حد للعنف وتقديم الجناة للعدالة وأضاف ” يتحمل جميع الموقعين على اتفاقية جوبا للسلام مسؤولية مشتركة عن حماية المدنيين”.

وأكد على الحاجة لإنشاء وتدريب قوات حفظ أمنية مشتركة من قبل القوات المسلحة السودانية والحركات المسلحة بموجب اتفاق جوبا للسلام مع التعجيل في إنشاء هذه القوة.

ونص بروتوكول الترتيبات الأمنية الموقع ضمن أتفاق جوبا للسلام على تشكيل قوة مشتركة لحماية المدنيين في إقليم دارفور مكونة من 12 ألف مقاتل مناصفة ما بين الحركات المسلحة الموقعة على الاتفاق والجيش السوداني والأجهزة النظامية الأخرى لكن هذه القوات لم يتم تشكيلها رغم مرور عامين على التوقيع على أتفاق السلام.

وأشارت المسؤولة الأوربية لاستعداد الأوربي لتقديم المساعدة الإنسانية للمحتاجين وطالب السلطات تسهيل الوصول الحر والأمن دون عوائق إلى الجهات الإنسانية الفاعلة على الأرض.

وعانت ولاية غرب دارفور منذ نحو عامين من الصراعات القبلية التي أثرت سلباً على النسيج الاجتماعي في الولاية كما تسببت موجة العنف لمقتل أعداد كبيرة وفرار الآلاف بعضهم لجأ لدولة تشاد المجاورة للولاية.