Wednesday , 25 May - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

هيئة شؤون الأنصار تدعو لإبعاد الجيش عن السلطة

عبدالمحمود أبو

الأمين العام لهيئة شؤون الأنصار عبدالمحمود أبو

الخرطوم 17 أبريل 2022- طالبت طائفة الأنصار الذراع الديني لحزب الأمة الأحد بضرورة تغيير العقيدة القتالية للجيش السوداني وإبعاده عن السلطة وحصره مهامه في حماية حدود البلاد والدفاع عنها.

وأنقلب الجيش السوداني أواخر أكتوبر 2021 على الحكومة المدنية التي تشكلت بموجب أتفاق سياسي مع قوى مدنية قادت الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع عمر البشير في أبريل 2019 .

وقال الأمين العام لهيئة شؤون الأنصار عبدالمحمود أبو في حديث أمام إفطار أقامته الهيئة أن التربية الجهادية مغروسة في الأنصار ونوه لمنشورات الأمام المهدي التي تحث على الجهاد والمواجهة.

وأضاف “جربنا المواجهة مع العدو تفوق علينا بقوة السلاح ولكنه لم يهزمنا في معارك كرري وام دبيكرات”.

مشيراً إلى أن كيان الأنصار وظف الروح الجهادية في جهاد مدني لتحقيق الاستقرار ومواجهة الشموليات التي تعاقبت على حكم البلاد.

وأفاد ” الدولة الحديثة قررت بأن تكون هناك مؤسسة مسلحة وفقاً للقانون تعمل على حماية حدود البلاد من آي عدوان خارجي وقوة شرطية تحفظ الأمن الداخلي وأخرى أمنية تتصدى للاختراقات الخارجية”.

وأتهم نظام الجبهة الإسلامية بتغيير العقيدة القتالية للمؤسسات العسكرية وحصرها في حماية مشروع أيدلوجي وأضاف”لابد لنا ان أردنا بناء السودان بتغيير العقيدة العسكرية”.

وتابع ” نريد الآن لهذه المؤسسات أن تحمي الشعب السوداني وحدوده واستقراره ما يقرره من ديمقراطية”.

وشدد على ان وجود المؤسسة العسكرية مهم  في حماية الوطن “ولكن القانون حدد بأن هناك حكومة  مدنية تحكم البلاد وعلينا أن نتوافق بأن كل مؤسسة يجب أن تكتفي في حدود تخصصها”.

وتثير مواقف رئيس حزب الأمة القومي فضل الله برمة ناصر وهو ضابط جيش سابق جدلاً وخلافات واسعة داخل الحزب ويعد ناصر أحد مهندسي الاتفاق الذي وقعه القائد العام للجيش السوداني عبدالفتاح البرهان مع رئيس الوزراء المستقيل عبدالله حمدوك.