Thursday , 7 July - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

سلطات السجون ترفض الكشف عن المعتقلين السياسيين رغم وعد البرهان بإطلاق سراحهم

محامو الطوارئ

مجموعة من أعضاء محاموا الطوارئ خارج سجن دبك بعد رفض السلطات التعاون معهم في 16 أبريل 2022

الخرطوم 16 أبريل 2022 – قال محامو الطوارئ إن إدارة سجن دبك، شمالي الخرطوم، رفضت التحدث عن معلومات عن أسماء وعدد وأوضاع المعتقلين فيه، بحجة إنها أوامر عليا.

ويأتي هذا الفعل، بعد ساعات من حديث رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان عن إطلاق سراح المعتقلين في ظرف ثلاث أيام، ليشاركوا في حوار يُنهي الأزمة السياسية في البلاد.

وقال محامو الطوارئ، في بيان، تلقته “سودان تربيون”، السبت؛ إن إدارة سجن دبك “رفضت الإدلاء بأي معلومات تخص المعتقلين وعددهم وأسمائهم، بحجة أن هذه أوامر عليا”.

وأدان المحامون هذا الرفض خاصة وان العدد الحقيقي للمعتقلين من لجان المقاومة غير معروف حتى الآن كما ان هناك اكثر نمن 20 حالة اختفاء قسري.

وأكد البيان على أن “الحرية حق وليس منحة ومقابلة المعتقلين والوقوف على أحوالهم نصت عليه الدساتير والقوانين والمواثيق الدولية”.

وفي 5 أبريل الجاري، رحلت السُّلطات أكثر من 100 معتقل من سجن سوبا إلى سجون أخرى بينها دبك المُعد للمحكومين وهو يعج بالعقارب والثعابين.

ولاحقًا، قال محامو الطوارئ إن هذه الخطوة الغرض منها إفساح سجن سوبا لمعتقلين آخرين، وهم غالبا من القوى السياسية ولجان المقاومة المناهضة للحكم العسكري.

وحمل محامون الطوارئ إدارة سجن دبك، الذي يُبعد 85 كيلو متر من وسط الخرطوم تقريبًا، مسؤولية سلامة المعتقلين.

وقالوا إن إدارة السجن تعهدت بتوصيل مواد غذائية إلى المعتقلين، حملوها معهم إليهم بغرض دعمهم في شهر رمضان.

وطالب المحامون منظمات حقوق الإنسان بالتدخل لكشف أوضاع المعتقلين، خاصة وأن بيئة السجن “تفتقر لأسباب الحياة التي تليق بالكرامة الإنسانية”.

ويتطوع عشرات من المحامين للترافع مجانًا عن المعتقلين السياسيين وسط هجمة شرسة لاحتجاز المزيد من الناشطين دون مسوغ قانوني؛ وقد تجمع هولاء في كيان محامو الطوارئ.