Thursday , 7 July - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

21 متظاهر في عداد المفقودين أو المختفين قسرا في السودان : محامو الطواري

متظاهرون يواجهون قوات شرطية بشارع القصر في يناير 2022

الخرطوم 11 أبريل 2022 –  قالت مجموعة حقوقية ان عدد المفقودين من المتظاهرين بلغ 21 شخصا ونفت علمها بتحقيقات مع معتقلين اتهموا بقتل جندي سوداني في الشهر الماضي.

وعلمت “سودان تربيون” الثلاثاء، أن السلطات حققت مع عدد من المحتجين المحتجزين في سجن “دبك” شمالي العاصمة الخرطوم حول مقتل رقيب في الجيش السوداني أعلن عن مقتله بواسطة متظاهرين.

ولكن مسؤولة في مجموعة محامو الطوارئ في السودان نفت علمها بإجراء تحقيقات مع متظاهرين حول جريمة مقتل منسوب الجيش وأكدت بأنهم في أعداد المفقودين منذ أشهر.

وكان الجيش السوداني اتهم مارس الفائت متظاهرين بقتل رقيب يتبع للاستخبارات العسكرية قتل بوحشية  مع التمثيل بجثته بواسطة متظاهرين بالقرب من القصر الجمهوري.

وقالت عضو مجموعة محامو الطوارئ نفيسة حجر لـ”سودان تربيون” أن نحو 21 محتج في أعداد المفقودين بعضهم فقد منذ الأيام الأولى للانقلاب.

وأضافت ” لا نعلم أماكن تواجدهم ولا نستطيع الجزم حول ماذا كان تم التحري معهم في بلاغ مقتل منسوب الجيش ام لا ولكن ما يهم في الأمر أن هناك أشخاص يتم اعتقالهم بواسطة قوات نظامية ونقلهم لجهات غير معلومة مع إنكار الجهات المعنية لعدم علمها بذلك”.

وأوضحت المصادر أن عدد من المتظاهرين الذين القي عليهم القبض في وقت سابق وجرى ترحيلهم لعدد من السجون الطرفية اخضعوا لتحقيق حول وفاة منسوب القوات المسلحة.

ونفذت السلطات مؤخرا حملة اعتقالات طالت العشرات من قيادات لجان المقاومة المحرك الفعلي للاحتجاجات المناهضة للجيش كما يتواجد نحو 18 من قيادات لجنة إزالة التمكين “المجمدة”  في المعتقلات.

وأوضحت حجر في حديثها أن جملة المعتقلين الذين جرى توقيفهم منذ أكتوبر الفائت بلغ نحو 120 معتقل حتى الان بجانب وجود نحو 21 شخص في عداد المفقودين لا تعلم أسرهم أماكن تواجدهم.

وأشارت أن الإختفاء القسري ظاهرة تنامت بصورة مخيفة خلال الفترة الماضية وتؤرق أعداد كبيرة من الأسر.

وحملت الأجهزة الأمنية المسؤولية حيال الأشخاص المخفيين وأضافت ” كل المخفيين تشير المعلومات أنه جرى اعتقالهم بواسطة سيارات عسكرية وعندما تذهب أسرهم للاستفسار عنهم تنفي الجهات الأمنية وجودهم في المعتقل”.

ووصفت نقل المحتجين إلى سجون في مناطق نائية بأنه إنتهاك صارخ لحقوق الإنسان وهضم لحقوق المحتجين في مقابلة ذويهم ومحاميهم.

ودرجت الأجهزة الأمنية مؤخرا إلى أخفاء مصير وأماكن وجود المعتقلين، الأمر الذي جعل عدد من الناشطين يفكرون في إلى إنشاء آلية مستقلة لتنسيق وتوحيد المطالبات المتعلقة بالمفقودين، بمن فيهم الأشخاص المعرّضون للاختفاء القسري.

وأعلن محامو الطوارئ الثلاثاء الماضي أن السلطات نقلت عدد كبير من المعتقلين إلى سجون في الولايات تفتقر لأدنى مقومات الحياة.