Thursday , 7 July - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

انخفاض كبير في العملة السودانية وصعود جنوني للأسعار

الدولار الامريكي

الدولار الامريكي

الخرطوم 23 مارس 2022 – واصلت قيمة الجنيه السوداني الانخفاض مقابل النقد الأجنبي على نحو غير مسبوق، بينما تشهد أسعار السلع والخدمات بالتوازي ارتفاعا جنونيا مع تنامي الفوضى في الأسواق.

وتتحدث أنباء عن إيقاف عديد من الشركات بيع منتجاتها، لتلافي تآكل رأس المال في ظل عدم استقرار سعر صرف الجنيه. كما رصدت “سودان تربيون” موجة غلاء غير مسبوقة في الأسواق أدت لإحجام الناس عن الشراء.

وقال متعامل في السوق الموازي، لـ “سودان تربيون”، الأربعاء، إن سعر صرف الجنيه بلغ 750 مقابل الدولار الواحد، بعد  أن حددته بعض البنوك والمصارف بـ 635.

وأرجع هذا الانخفاض إلى زيادة الطلب على العملات الصعبة في ظل شح المعروض، إضافة إلى إيقاف التجار بيع العملات الأجنبية التي بحوزتهم.

ومُنذ ثلاث سنوات تقريبًا، اتجه السودانيين إلى تحويل مدخراتهم لدولارات وذهب في محاولة منهم للحفاظ على قيمتها، نظرًا للتدهور المستمر لسعر صرف العملة المحلية.

وبلغت قيمة الجنيه في معاملات بنك الخرطوم، الأربعاء، 635 مقابل شراء الدولار الذي عرض بيعه بـ 640 جنيهًا.

وعرض بنك فيصل الإسلامي 635 جنيها لبيع الدولار الواحد الذي قرر شراءه بـ 639 جنيها.

وفي 7 مارس الجاري، أعلن البنك المركزي تحرير الجنيه ليخضع لعملية الطلب والعرض في سعر صرفه، فيما كان في السابق يُدير العملة وفقًا لسعر الصرف المرن المدار الذي يتيح له التدخل لحماية الجنيه من الانهيار.

وحققت العملة إبان حكومة الانتقال استقرارًا استمر لنحو 9 أشهر؛ بعد بناءه احتياطي نقدي مُقدر لكنه تآكل بعد الانقلاب العسكري الذي نُفذ في أواخر أكتوبر 2021.

ولا يتوقف تدني سعر صرف العملة المحلية تأثيرها عند إضعاف القوة الشرائية للمواطنين وإنما يتعداها لتآكل رؤوس أموال التجار، وهو أمر قد يؤدي إلى ركود عظيم.