Tuesday , 16 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

(موسيفيني) يقترح حكومة تكنوقراط في السودان لإكمال الفترة الانتقالية

الخرطوم 17 مارس 2022- دعا الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني الخميس، لتشكيل حكومة كفاءات مستقلة لإكمال ماتبقى من الفترة الانتقالية في السودان، وأوصى رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان بعدم إقصاء أي طرف في العملية السياسية.

وتأزمت الأوضاع السياسية في السودان في أعقاب الانقلاب العسكري الذي نفذه الجيش  أواخر أكتوبر الماضي وإبعاده المدنيين الذين شاركوه السلطة منذ العام 2019.

ورغم مرور أكثر من أربعة أشهر على الانقلاب الذي نفذه البرهان فشل الجيش والقوى المتحالفة معه تشكيل حكومة كفاءات مستقلة وعد بها البرهان.

وأستقبل الرئيس الأوغندي يوري موسفيني بالقصر الرئاسي الخميس رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان والوفد المرافق له.

وبحسب مجلس السيادة فإن البرهان أطلع موسيفيني على مستجدات وتطورات الأوضاع في السودان ورؤيته لحل الأزمة السياسية الحالية عبر الحوار الذي يشمل كافة ألوان الطيف السياسي والوطني والذي يفضي إلى توافق وإجماع يكون حلا للأزمة السياسية التي تمر بها البلاد  ويضع أسس راسخة للتحول الديمقراطي.

وأوصى موسفيني رئيس مجلس السيادة بضرورة “عدم إقصاء أي طرف في العملية السياسية داخل السودان والتأكيد على ضرورة أن تكون الحكومة الانتقالية من تكنوقراط مستقلين لإدارة ماتبقى من الفترة الانتقالية بحيادية تامة”.

ودعا كافة الفاعلين السياسيين والوطنيين للانخراط في حوار شامل يفضي إلى حلول مرضية وعاجلة مبينا أن الانتخابات هي الحل لخروج البلاد من أزمتها.

وتطرق اللقاء كذلك لاتفاقية السلام في جنوب السودان والتحديات التي تعترض تنفيذها مشددا على دور السودان وأوغندا في العمل سويا من أجل حلحلة كافة التحديات التي تجابهها بوصفهما ضامنين لاتفاق سلام جنوب السودان.

كما بحثا القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك مؤكدا على ضرورة التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والسياسية والعسكرية وتنسيق المواقف المشتركة والعمل سوياً من خلال القنوات الثنائية والمنظمات الإقليمية.

ومن جهة أُخرى وصل رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان إلى جوبا عاصمة جمهورية جنوب السودان في زيارة رسمية تستغرق يومين عقب إنهاء زيارته لأوغندا.

وسيجري مباحثات مشتركة مع رئيس جمهورية جنوب السودان سلفا كير ميارديت تتعلق بدعم وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين، إضافة لمناقشة التحديات التي تواجه تنفيذ الاتفاقية المنشطة للسلام بدولة جنوب السودان.