Thursday , 11 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

فرض حظر التجوال بشمال دارفور بعد نهب مخازن برنامج الغذاء العالمي

WFP loads a bag

A WFP worker loads a bag into a truck in a WFP warehouse based in El Fasher WFP file photo

الخرطوم 29 ديسمبر 2021 – فرضت حكومة شمال دارفور، حظر تجوال جزئي في إنحاء الولاية، بعد نهب مخازن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة.

وسطا مواطنون ومسلحون على مخازن البرنامج ليل الثلاثاء إلى صباح الأربعاء، وتتحدث تقارير صحفية عن مشاركة حركات مسلحة وعناصر قوات نظامية في أعمال السرقة.

ونددت الأمم المتحدة ممثلة في منسق الشؤون الإنسانية في السودان، خاردياتا لو انجياي، بنهب الإمدادات الغذائية من مستودع البرنامج الأممي بالفاشر.

وقال بيان عن مكتب المنسق إن المباني تعرضت لهجوم من جماعات مسلحة مجهولة.

ويأتي الحادث في أعقاب أعمال النهب وأعمال العنف المبلغ عنها حول قاعدة اليوناميد السابقة في الفاشر الأسبوع الماضي .

وقالت المسؤولة الأممية “إن الأمم المتحدة والشركاء في المجال الإنساني قلقون للغاية بشأن التقارير الواردة من ولاية شمال دارفور عن تعرض الاصول الإنسانية للهجوم. وكانت هذه عبارة عن مساعدات غذائية مخصصة للأشخاص الأكثر احتياجا في السودان. إن المساعدات الإنسانية ينبغي ألا تكون هدفا أبدا”.

ومضت قائلة، “يحتاج واحد من بين كل ثلاثة أشخاص في السودان إلى مساعدات إنسانية. ومثل هذا الهجوم يعيق بشدة قدرتنا على توصيل المساعدات إلى الأشخاص الذين في أمس الحاجة إليها”.

وطالبت لو ندياي جميع الأطراف الالتزام بالمبادئ الإنسانية والسماح بالتوصيل الآمن للمساعدات المنقذة للأرواح.

ووفقًا للتقارير الأولية، فإن مستودع برنامج الأغذية العالمي الواقع في منطقة بورصة بالفاشر، يحتوي على ما يصل إلى 1,900 طن متري من المواد الغذائية، مخصصة لمئات الآلاف من الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في تلك المنطقة.

ويأتي ذلك وسط عجز غير مسبوق في التمويل لبرنامج الأغذية العالمي يقدر بنحو358 مليون دولار.

وأبدت منسق الشؤون الإنسانية امتنانها لتدخل السلطات المحلية ومنعها تدهور الوضع. لكنها حثت حكومة السودان على تكثيف الجهود لضمان حماية وسلامة المباني والأصول الإنسانية في جميع أنحاء السودان”.

ويحتاج ما يقدر بـ 14.3 مليون شخص في السودان إلى مساعدات إنسانية وفقًا لخطة الاستجابة الإنسانية لعام 2022 ، 25 في المائة منهم يحتاجون إلى الأمن الغذائي ودعم وسبل كسب العيش .

وقالت حكومة شمال دارفور، في بيان، تلقته “سودان تربيون”، إن “لجنة أمن الولاية فرضت حظر تجوال ليلي في الولاية من الساعة 6 مساء إلى الـ 5 من فجر اليوم التالي، اعتبارًا من اليوم”.

وبررت فرض حظر التجوال إلى “نهب وتخريب الجزء الشمالي من مقر البعثة المختلطة ومخازن برنامج الغذاء العالمي شرق مدنية الفاشر”.

وتأسفت لجنة أمن الولاية عن الأحداث التي “شهدتها مدينة الفاشر التي تقع من حين إلى آخر”.

وأضاف البيان “شهدت مدينة الفاشر في اليومين الماضيين أحداث مؤسفة نفذها مسلحون أدت إلى نهب وتخريب مقرات بعثة اليوناميد وبرنامج الغذاء العالمي”.

وأعلنت حكومة ولاية شمال دارفور عن اتخاذها كافة الإجراءات لتأمين المرافق والمؤسسات الحيوية في الولاية.