Thursday , 11 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

10 ملايين دولار مساعدات أوربية لآلاف المحتاجين في السودان

نازحون من شرق دارفور يحملون مساعدات انسانية بعد وصولهم إلى معسكر زمزم في 22 مايو 2013

نازحون من شرق دارفور يحملون مساعدات انسانية بعد وصولهم إلى معسكر زمزم في 22 مايو 2013

الخرطوم 22 ديسمبر 2021- قدم الاتحاد الأوروبي دعما بمقدار 10 ملايين يورو لمساعدة آلاف المحتاجين في السودان.

ورحب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بالمساهمة التي دفعت بها إدارة عمليات الحماية المدنية والعون الإنساني بالاتحاد الأوروبي (ECHO) للمساعدات الغذائية المنقذة للأرواح في السودان، بالإضافة إلى تلقي 13 مليون يورو في بداية عام 2021.

وقال برنامج الغذاء العالمي في بيان إن التمويل يجئ في وقت حرج حيث يتوقع أن تصل الاحتياجات الإنسانية في السودان إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق في عام 2022.

ويواجه البرنامج الاممي عجزًا غير مسبوق في التمويل قدره 358 مليون دولار لمواصلة العمليات في السودان على مدى الأشهر الستة المقبلة، والتي تشمل النقل والتخزين المسبق للغذاء قبل موسم الأمطار.

وقالت ممثلة برنامج الأغذية العالمي والمدير القطري بالإنابة في السودان ماريان وارد،: “لا يمكن أن يأتي الدعم من الاتحاد الأوروبي في وقت أكثر أهمية، حيث يحتاج برنامج الأغذية العالمي بشكل عاجل إلى زيادة مساعدته لتلبية الاحتياجات الغذائية الأساسية لما يصل إلى 9 ملايين شخص في العام المقبل”.

وأضافت”نحن ممتنون للغاية لهذه المساهمة ، بيد أن الموارد الإضافية من الشركاء الآخرين ضرورية، حيث أن الاحتياجات هائلة ومن المرجح أن تنفد المخزونات الغذائية والنقدية بدءًا من أوائل العام المقبل”.

وقالت إن الوقت ينفد لتوصيل الغذاء إلى بعض المناطق النائية التي يتعذر الوصول إليها خلال موسم الأمطار.

وتابعت ” بالنظر إلى الوقت الطويل الذي يستغرقه توصيل الغذاء، هناك حاجة ماسة إلى تمويل إضافي”.

ويقدر عدد الأشخاص الذين يحتاجون بشكل عاجل إلى الأمن الغذائي أو مساعدات سبل العيش بـ 10.9 مليون شخص، بما في ذلك 1.1 مليون لاجئ.

وفي الأساس، يواجه واحد من كل أربعة أشخاص في السودان أزمة غذائية مقلقة.

وفي جميع أنحاء البلاد، يعاني ما معدله 13.6 % من الأطفال دون سن الخامسة من سوء التغذية.

وفي بعض المناطق، يصل معدل انتشار سوء التغذية الحاد الشامل إلى 30 % أو أكثر – مستويات كارثية وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

وقال ويم فرانسن ، رئيس المكتب القطري لـ ECHO في السودان: “نحن نعمل على زيادة الدعم الإنساني لمن هم في أمس الحاجة إليه.

وفي عام 2021، استمرت الاحتياجات الإنسانية في السودان في النمو بسبب الأزمة الاقتصادية الممتدة ، والتي تفاقمت بسبب COVID-19، فضلاً عن زيادة انعدام الأمن والعنف بين المجتمعات المحلية، إلى جانب الفيضانات وتفشي الأمراض وتدفق اللاجئين وطالبي اللجوء.

بالإضافة إلى ذلك، أدى عدم اليقين السياسي إلى تفاقم أزمة الغذاء في البلاد.

وبينما الشركاء المانحين الدوليين، مثل الاتحاد الأوروبي، تقدموا حتى الآن والتزموا أكثر من ذي قبل باستجابة برنامج الأغذية العالمي في السودان، الا أن البرنامج مضطر لاختيار من يتلقى المساعدة، أو تخفيض المساعدة أو إيقاف الأنشطة لأن مستويات التمويل لا تتماشى مع تزايد الاحتياجات الإنسانية في عام 2022.

في عام 2021 ، ساهم الاتحاد الأوروبي أيضًا بمبلغ 3.5 مليون يورو للخدمات الجوية الإنسانية للأمم المتحدة التي يديرها برنامج الأغذية العالمي في السودان، مما مكّن البرنامج من نقل أكثر من 21,000 من العاملين الإنسانيين إلى 38 موقعًا يصعب الوصول إليه لتقديم خدمات منقذة للأرواح خلال العام الماضي.