Monday , 30 January - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

قوى الحرية والتغيير تدعو إلى تصعيد المقاومة ضد الانقلاب

متظاهرون يعبرون كبري رابط بين الخرطوم بحري والخرطوم في 19 ديسمبر 2021

متظاهرون يعبرون كبري رابط بين الخرطوم بحري والخرطوم في 19 ديسمبر 2021

الخرطوم 19 ديسمبر 2021 – في أول رد فعل على القمع الوحشي لمليونية الأحد، دعا ائتلاف الحرية والتغيير المُبعد عن الحُكم، السودانيين إلى تصعيد المقاومة ضد السُّلطة الانقلابية إلى حين تسليمها إلى الشعب.

ومنعت قوات الدعم السريع وشرطة الاحتياطي المركزي، عبر القمع المفرط، الآلاف من إقامة اعتصام سلمي في محيط القصر الرئاسي بعد وصولهم إليه رغم الحواجز الأمنية المتعددة وإغلاق الجسور.

وقالت قوى الحرية والتغيير، في بيان، تلقته “سودان تربيون”، إنها تدعو الشعب إلى “مواصلة تصعيد المقاومة ضد الطغمة الانقلابية حتى تسليم السلطة إلى الشعب”.

ونادت الجيش والقوات النظامية بعدم التعرض للجماهير المستمسكة بالسلمية، كما دعت المجتمع الإقليمي والدولي للتعاطف مع الشعب السوداني في ثورته.

وبموازاة وصول مئات الآلاف إلى القصر، نظمت لجان المقاومة في مدن دنقلا وعطبرة وبورتسودان وكسلا والقضارف ومدني وسنار والفاشر؛ احتجاجات حاشدة ضد العسكر.

وتُطالب لجان المقاومة الشبابية المستقلة بإسقاط انقلاب قائد عام الجيش عبد الفتاح البرهان الذي نفذه في أواخر أكتوبر الفائت ومحاسبة قادته وتأسيس سُّلطة مدنية.

وبدأت لجان المقاومة في العاصمة الخرطوم، التعبئة العامة لجولة احتجاجات جديدة في 25 ديسمبر الجاري، بعد منع أنصارها من تنظيم اعتصام حول القصر الرئاسي.

وأدى هذا المنع إلى إصابة عشرات الأشخاص بأعيرة نارية وعبوات الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، ويتحدث ناشطون عن أن حالات بعض الإصابات حرجة.

وقُتل متظاهر واحدا من منطقة شرق النيل أثناء محاولات قوى الأمن والشرطة منع الآلاف من عبور جسر المنشية المؤدي إلى الخرطوم.

وقالت قوى الحرية والتغيير إنها تعمل على بناء أوسع جبهة شعبية موحدة لهزيمة الانقلاب العسكري.

وأضافت: “ندعم الدعوات المتواصلة للجان المقاومة في استخدام وسائل التصعيد الجماهيري من اعتصامات ومواكب وعصيان وإضراب سياسي”.