Wednesday , 17 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

إغتيال صحفي في جنوب السودان على أيدي مسلحين

جوبا 27 سبتمبر 2016 ـ إغتال مسلحون مجهولون في جنوب السودان صحفياً بعد اختطافه في شهر يونيو الفائت ما يسلط الضوء على مستوى انعدام الأمن الذي يواجه الصحفيين ومنتقدي حكومة جوبا.

صحفيون في مؤتمر صحفى حول قوانين الإعلام الجديدة التي وافق عليها الرئيس سلفا كير، يوم 9 سبتمبر 2014 (سودان تربيون)
صحفيون في مؤتمر صحفى حول قوانين الإعلام الجديدة التي وافق عليها الرئيس سلفا كير، يوم 9 سبتمبر 2014 (سودان تربيون)
وقال أقارب القتيل في تصريحات لـ(سودان تريبيون)، الاثنين، إن الصحفي إسحاق فوني، وجد مقتولاً بعد أشهر من حادث اختطافه من منزله.

وبحسب التقارير فإن فوني تم خطفه تحت تهديد السلاح على يد مسلحين من قريته كريبي الواقعة على طريق جوبا- نمولي في يونيو، ولم تُعرف هوية الخاطفين.

وأكدت زوجة القتيل لوسي جوا في مقابلة مع (سودان تربيون) أن فوني أُختطف في شهر يونيو وأنها علمت في وقت لاحق بمقتله عندما عُثرعلى جثته ملقاة في مزرعة جيرانهم في القرية، مشيرةً أنها تعتقد أن زوجها قتل بعد اختطافه في يونيو الماضي.

وتابعت “نحن كعائلة لم تكن لدينا معلومات حول هوية المجموعة التي قامت باختطافه، وما نعرفه هو أنه اُختطف تحت تهديد السلاح من منزله، لكن اعتقد انه قُتل على الفور بعد اختطافه، والمؤسف جداً أن لا شيء يساعد على معرفة من يقف وراء اغتياله ولا توجد معلومات”.

وقالت الزوجة انها تلقت معلومات تفيد بأن ستة رجال يرتدون زياً عسكرياً يحملون بنادق اقتحموا المنزل الذي كان يعيش فيه زوجها واقتادوه مع ابن عمه الذي هو أيضا لا أحد يعرف ما حدث له منذ اختطافه ولم يتم العثور عليه أو على أي معلومات عن مكان وجوده.

يُشار الى أن لجنة حماية الصحفيين التي تتخذ من نيويورك مقراً لها صنفت جنوب السودان باعتباره ثاني أسوأ بلد في أفريقيا والخامس عالميا في مؤشر الإفلات من العقاب.

ومنذ ديسمبر 2013 قتل أكثر من ثمانية صحافيين في الدولة الوليدة. واحتلت جنوب السودان المرتبة 140 من بين 180 دولة في المؤشر العالمي لحرية الصحافة الذي أصدرته منظمة مراسلون بلا حدود في العام 2016.

Leave a Reply

Your email address will not be published.