Wednesday , 28 September - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

ولاية شرق دارفور تضع إجراءات أمنية لإحتواء التفلتات

الضعين 27 أبريل 2016 ـ أعلنت حكومة شرق دارفور حزمة إجراءات أمنية لحسم التفلتات، بنشر مزيد من القوات على امتداد الولاية وتكثيف “الأطواف”، وذلك بعد تجدد المواجهات بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا وتعرض منزل الوالي للهجوم أكثر من مرة.

صورة بالهاتف لحريق أضرمه مسلحون بمنزل والي ولاية شرق دارفور بالضعين ـ الإثنين 18 أبريل 2016
صورة بالهاتف لحريق أضرمه مسلحون بمنزل والي ولاية شرق دارفور بالضعين ـ الإثنين 18 أبريل 2016
وأعلن والي الولاية، الأسبوع الماضي، تفعيل حالة الطوارئ وحظر التجوال بالضعين عاصمة شرق دارفور إثر اقتحام مسلحون قبليون، منزله وإحراقه وقتل الحراس، بعد يوم واحد من تجدد مواجهات دامية بين الرزيقات والمعاليا.

وقال والي شرق دارفور أنس عمر للمركز السودان للخدمات الصحفية، الأربعاء، إن حكومته وضعت حزمة من الإجراءات الأمنية لحسم التفلتات، وأكد قدرة الولاية وجاهزيتها لردع كل من يحاول زعزعة الأمن والاستقرار.

وأضاف أن كل من يثبت تورطه في جرائم تمس أمن واستقرار المواطنين سيتم محاسبته وفق قانون الطوارئ الذي تم تفعيله أخيرا.

وأشار إلى أن لجنة أمن الولاية اتخذت إجراءات لحسم التفلتات والظواهر السالبة منها نشر مزيد من القوات على امتداد الولاية وتكثيف عمل “الأطواف” الثابتة والمتحركة ورصد ومتابعة التحركات المشتبه فيها.

وأكد أنس عمر استقرار الأوضاع وسيطرتهم على الموقف الأمني مطالباً المواطنين بالتبليغ الفوري عن أي مجموعات تقوم بعمل إجرامي.

وتشهد ولاية شرق دارفور صراعا تاريخيا بين الرزيقات والمعاليا منذ العام 1966 بسبب نزاع حول ملكية أراضٍ “حاكورة”، ووقعت عدة صدامات بين القبيلتين راح ضحيتها ألاف القتلى والمشردين، كان آخرها في أبريل الحالي حيث قتل 12 شخصا وأصيب 9 آخرون.

Leave a Reply

Your email address will not be published.