Wednesday , 17 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مطرف صديق سفيرا فوق العادة ومفوضا للسودان لدى الاتحاد الأوروبي

الخرطوم 20 أبريل 2016- قدم مطرف صديق أوراق اعتماده سفيرا فوق العادة للسودان ومفوضا لدى الاتحاد الأوروبي، ايذانا بتولي مهامه رسميا في بروكسل حيث تشهد علاقات الخرطوم بالاتحاد الاوربي تطورا لافتا منذ عدة أشهر.

سفير السودان لدى دولة جنوب السودان مطرف صديق
سفير السودان لدى دولة جنوب السودان مطرف صديق
ونقلت وكالة السودان للانباء،الثلاثاء، إن صديق سلم اوراق اعتماده لرئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، وبحثا سويا علاقات السودان بالاتحاد الأوربي بالإضافة إلى قضايا الهجرة والإرهاب.

وبحسب الوكالة الرسمية فان صديق أكد على أن معالجة تلك القضايا بتطلب تضافر الجهود بين كافة الأطراف مشيرا إلى أن السودان بحكم موقعه وسط منطقة مضطربة يستقبل أعدادا كبيرة من المهاجرين ويقوم بالكثير من الجهود لإيواء اللاجئين ويعمل مع الاتحاد الأوروبي لمعالجة الهجرة غير القانونية.

وتحسنت العلاقات بين الخرطوم ومنظومة الاتحاد الأوروبي خلال الأشهر الماضية بعد أن اعترف الأخير بالدور البارز الذي يمكن أن تلعبه الخرطوم في الحد من الهجرة غير الشرعية وايواء اللاجئين، باعتبار السودان يشكل محطة عبور أساسية للمهاجرين الأفارقة.

وخلال أبريل الجاري زار مفوض الاتحاد الأوروبي للتنمية والتعاون الدولي نيفين ميميكا، الخرطوم كأرفع مسؤول في الاتحاد الاوروبي يجري مباحثات مع المسؤولين في العاصمة السودانية، حيث أعلن عن إجازة الاتحاد الأوروبي حزمة تنمية بقيمة 155 مليون يورو، للسودان لمعالجة الأسباب الجذرية للهجرة غير الشرعية، على أن تمنح الحزمة من الصندوق الطارئ للاتحاد الأوروبي لأفريقيا.

ونقل مطرف صديق لتوسك شكر السودان للاتحاد الأوروبي على الدعم الذي قدمه للسودان بحسب خطة عمل “فاليتا” وأعرب عن أمله في تقديم المزيد لمواجهة تدفقات اللاجئين التي أصبحت تمثل ضغوطا على الوضع الاقتصادي بالبلاد المتأثر سلبا بعد انفصال دولة جنوب السودان.

وتشير “سودان تربيون” الى أن السودان كان رشح مطرف صديق سفيرا لدى بروكسل خلال فبراير من العام الماضي خلفا لوزير التعاون الدولي السابق التجاني فضيل.

وكان صديق قبل توجهه لمقر الاتحاد الاوروبي شعل منصب أول سفير للخرطوم لدى جوبا، بعد انفصال البلدين في العام 2011.

ويعد الرجل قبل دخوله السلك الدبلوماسي واحدا من وجوه السودان المخابراتية حيث عمل نائبا لمدير جهاز الأمن الخارجي انتقل بعدها لمستشارية السلام برئاسة الجمهورية ثم وكيلاً لوزارتي الشؤون الإنسانية والخارجية قبل تعيينه سفيراً بالخارجية وابتعاثه الى جوبا.

Leave a Reply

Your email address will not be published.