Friday , 2 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

مشار يمتدح الرئيس الأوغندي ويتهم سلفا كير بإرتكاب مذبحة ضد 600 معتقل سياسي

أديس أبابا 31 أغسطس 2015– إمتدح زعيم المعارضة في دولة جنوب السودان، رياك مشار، الرئيس الأوغندي يوري موسفيني، وقال أنه بات ينتهج مسلكا إيجابيا حيال عملية السلام في البلد الوليد، وجدد إتهامه لحكومة سلفاكير بخرق اتفاق وقف اطلاق النار، وارتكاب مجزرة بحق مئات السجناء السياسيين.

مشار يتهيأ للحديث في مؤتمر صحفي بأديس خلال محادثات السلام 17 أغسطس 2015 (رويترز)
مشار يتهيأ للحديث في مؤتمر صحفي بأديس خلال محادثات السلام 17 أغسطس 2015 (رويترز)
وقال مشار في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة الأثيوبية ، الإثنين”عندما كان الرئيس موسيفينى هنا خلال مؤتمر القمة شهدت تحولاً في موقفه والتزامه بدعم اتفاق السلام”.

وأوضح أنه ارسل وفدا رفيع المستوى من 11 عضوا الى كمبالا ،التقى الرئيس موسيفينى السبت الماضى فى محاولة لإشراك السلطات في أوغندا بتنفيذ اتفاق السلام الموقع أخيرا مع حكومة جنوب السودان.

وأضاف “نريد قراءة المزاج في كمبالا على تنفيذ اتفاق السلام”.

وتابع بالقول “نحن مقتنعون ان الحكومة الاوغندية وراء اتفاق السلام الذي هو مهم جدا بالنسبة لنا لانها جزء من الصراع، ولها قوات”

ونشرت أوغندا قواتها في جنوب السودان خلال ديسمبر 2013 بناء على دعوة من الرئيس سلفاكير عقب اندلاع القتال بين قوات الحكومة والمتمردين بقيادة ريك مشار.

وأقر آخر أتفاق للسلام بين الرجلين سحب القوات الأوغندية ،جنوب السودان بما فيها جوبا وملكال باستثناء تلك التي في غرب الاستوائية لحين إجراء ترتيبات مع الاتحاد الأفريقي.

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية الاوغندى هنرى اوكيلو اوريام ان قوات الدفاع الشعبية الاوغندية لن تنسحب من جنوب السودان رغم مطالبة الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيقاد) بذلك.

واضاف ” اننا لن ننسحب. أوغندا ليست جزءا من الاتفاق. لدينا ترتيبات ثنائية مع حكومة جنوب السودان “.

وقال مشار “عندما سمعنا ذلك استفسرنا عنه و قيل لنا أن الوزير أخطأ”.

حرب الإتهامات

في الأثناء اتهم المتمردون القوات الحكومية بالاستمرار في شن الهجمات رغم توقيع اتفاق سلام يدعو كل الفصائل المتحاربة إلى وقف دائم لاطلاق النار.

في مقابلة منفصلة مع “سودان تربيون”، قال المتحدث باسم قوات مشار العقيد ويليام دينق ان القوات الحكومية قصفت بع المواقع في ولاية الوحدة.

وأكد مشار في مؤتمره الصحفي الاثنين بمقر اقامته بالعاصمة الأثيوبية، ان القوات الحكومية، شنت هجمات على المواطنين بولاية الوحدة والمناطق الخاضعة لسيطرتها، مشيراً أن العملية تمت من خلال تحريك فوج من قوات الحكومة عبر بوارج نيلية وآليات عسكرية.

وأوضح مشار، “ان سلفا كير، لم يعد قادرا على السيطرة على قواته، وأنه ربما يحتاج الى مساعدة المجتمع الدولي”.

ولفت الى اقتتال عنيف يجري بين قواته والجيش الحكومي، في ولاية الوحدة بثلاثة مقاطعات “لير، وميانديغ ، وكوج”، ومقاطعة ربكونا.

واعتبر مشار أن ما تقوم به قوات المعارضة يعتبر دفاعا عن النفس، موجهاً اتهامه الى حكومة “جنوب السودان”، التي وصفها بـ “حكومة جوبا”، وأنها “قامت بارتكاب مجزرة تاريخية”، عشية توقيع الاتفاق.

وأضاف ان “الحكومة ارتكبت مذبحة بحق 600 من السجناء السياسيين”.

وطالب الرئيس “سلفاكير” بالسيطرة على قواته من الخروقات الخطيرة جداً، على حد قوله. ورفض مشار أن يكون الاتفاق الموقع قد انهار بهذه الخروقات، لافتاً أنها “يمكن السيطرة عليها اذا ما صدقت النوايا بالالتزامات”.

ومنذ منتصف ديسمبر 2013، تشهد جنوب السودان، (التي انفصلت عن السودان عبر استفتاء عام 2011)، مواجهات دموية بين القوات الحكومية وقوات رياك مشار، بعد اتهام سلفاكير للأخير بمحاولة تنفيذ انقلاب عسكري ضده، وهو ما ينفيه مشار.

Leave a Reply

Your email address will not be published.