Thursday , 11 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

(الشعبية): قوات الحكومة تفشل مجددا في دخول منطقة استراتيجية بالنيل الأزرق

الخرطوم 19 أغسطس 2015 ـ قال متمردو الحركة الشعبية لتحرير السودان ـ شمال، إن القوات الحكومية فشلت للمرة الثامنة خلال العام الحالي في السيطرة على جبل “كلقو” الاستراتيجي، 30 كلم جنوب غرب مدينة الدمازين بولاية النيل الأزرق.

مواطنون هاربون من القتال الذي اندلع في سبتمبر 2011 عند بداية تمرد الحركة الشعبية في النيل الأزرق
مواطنون هاربون من القتال الذي اندلع في سبتمبر 2011 عند بداية تمرد الحركة الشعبية في النيل الأزرق
وأكد المتحدث باسم الجيش الشعبي أرنو نقوتلو لودي، في بيان، الأربعاء، أن قوات الحركة الشعبية ـ شمال بولاية النيل الأزرق، تمكنت من صد هجوم حكومي للاستيلاء على جبال “قمق” بالأنقسنا.

وأوضح لودي أن معركة دارت عند جبل “كلقو” الذي يبعد 30 كلم من الدمازين، يوم الإثنين، استمرت من الساعة 2:00 إلى 3:30 عصرا.

وتقاتل الحكومة السودانية، متمردي الحركة الشعبية ـ شمال، في منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق منذ العام 2011.

وذكر المتحدث باسم الجيش الشعبي أن جبل “كلقو”، أصبح “مقبرة” للقوات الحكومية التي حاولت احتلال جبال “قمق” ثمانية مرات منذ يناير الماض.

وتشير “سودان تربيون” إلى أن جبل “كلقو” يقع في منطقة وعرة وتعد نقطة إرتكاز مهمة لقوات الحركة الشعبية، وتكفل لها زمام المبادرة.

وقال الجيش الشعبي في 14 يونيو الماضي، إن قواته صدت، للمرة الرابعة هجوما لقوات الحكومة استمر 5 ساعات على جبل “كلقو”، حيث شهدت المنطقة هجمات حكومية في 22 مايو و11 مايو و23 أبريل الماضيين.

وحسب أرنو نقوتلو لودي، فإن القوات الحكومية تكبدت خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، وخلفت ورائها 10 قتلى، بعد ملاحقتها حتى منطقة “بقيس” على مشارف مدينة الدمازين، مؤكدا عدم وجود خسائر في صفوف الحركة.

وأشار إلى تدمير سيارة “جيب أكمة” كورية الصنع ومحملة بمدفع “دوشكا”، والاستيلاء على 6 بنادق “كلاشنكوف”، مدفعين “أر بي جي ـ 7″، ومدفع “بي كي ام”.

وقال الجيش الشعبي، يوم الثلاثاء، إنه تمكن من الاستيلاء على حاميتي “قدير” و”أبوقرين” في ولاية جنوب كردفان، من يد القوات الحكومية.

Leave a Reply

Your email address will not be published.