Monday , 30 January - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

السيسي: كنا نأمل إقبالا أكبر في الانتخابات والموقف الأوروبي “غير موضوعي”

الخرطوم 24 أبريل 2014 – قال رئيس حزب التحرير والعدالة القومي، التجاني السيسي، إن الآمال كانت معقودة على إقبال أكبر من الذي شهدته الانتخابات الأخيرة في السودان، وإنتقد بشدة موقف الاتحاد الاوروبية من العملية ووصفه بالافتقار الى الموضوعية، وعده ليس سوى رد فعل لرفض الحكومة السودانية المشاركة في مؤتمر أديس أبابا التحضيري.

التجاني سيسي رئيس السلطة الإقليمية لدارفور
التجاني سيسي رئيس السلطة الإقليمية لدارفور
واعتبرت الحكومة السودانية موقف الاتحاد الأوروبي الناقد لاجراء الانتخابات يهدف الى التشكيك فى الشرعية الدستورية، وحثته على تحاشي تبني رؤي المتمردين، معلنة عدم ممانعتها ابتدار حوار في الخارج لمناقشة المسائل الإجرائية فقط.

وقالت دول الترويكا “الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج” في بيان الأسبوع الماضي، إن نتائج الانتخابات السودانية، “لا يمكن أن تشكل تعبيراً صادقا عن إرادة الشعب السوداني”.

وفي المقابل وصف التجاني السيسي العملية الانتخابية بأنها “ممتازة وشفافة وسليمة لأبعد الحدود”.

وباهى السيسي بتجربة حزبه في التحول من حركة مسلحة الى كيان سياسي وقال إنه نجح خلال ستة أيام فقط في تفعيل حملة إنتخابية قوية إمتدت لكل ربوع السودان قاطعا بأن حزبه الوليد ظفر بنتائج طيبة خاصة في ولايات دارفور.

وأعلن الأربعاء الماضي، عن إكتساح السيسي لدائرة “مكجر” القومية بوسط دارفور بعد فوزه بـ 12 ألف صوت، بجانب فوز الحزب بثلاث دوائر قومية وخمس دوائر ولائية بدارفور. وقال إن الحزب ينتظر بقية النتائج بدارفور.

وستعلن المفوضية القومية للانتخابات النتائج الرسمية الاثنين المقبل.

واعلن نائب رئيس الحزب أحمد كبر، للمركز السوداني للخدمات الصحفية، أن التحرير والعدالة فاز بثلاث دوائر قومية بكل من الخرطوم وولايتي وسط وغرب دارفور، إضافة إلى خمس دوائر ولائية بدارفور حسب النتائج الأولية.

وأشار السيسي لدى حديثه في “مؤتمر إذاعي” الذي بثته الاذاعة السودانية، الجمعة، الى نجاح الانتخابات في ولايات دارفور بسبب مشاركة الاحزاب ووعي المواطن، وأضاف “العملية الانتخابية مرت بسلاسة وكنا نتعشم ان يكون الاقبال اكبر من ذلك”.

وتميزت الانتخابات التي جرت في السودان خلال الفترة من 13 ـ 17 أبريل الجاري بإقبال متواضع للناخبين البالغ عددهم 13 مليون و700 سوداني، يحق لهم الإدلاء بأصواتهم، وأشارت التقديرات الأولية الى أن نسب المشاركة ربما تتجاوز الـ 42%، بينما تقول قوى المعارضة التي قاطعت العملية إن النسبة لا تتجاوز الـ 15%.

وقال السيسي أن المفوضية القومية لإنتختابات أدت واجبها في ادارة العملية الانتخابية بالشكل المطلوب.

واتنقد موقف الاتحاد الاوروبي بشأن الانتخابات وقال إن تصريحات مسؤوليه لم تكن موضوعية وجاءت ردا على موقف حزب المؤتمر الوطني الحاكم الرافض للمشاركة في ملتقى أديس أبابا التحضيري للحوار الوطني، وأضاف “يجب أن يكون الحوار الوطني داخل السودان”.

Leave a Reply

Your email address will not be published.