Wednesday , 17 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

سفراء الاتحاد الأوروبي يبدأون زيارة الى جنوب دارفور

الخرطوم 4 نوفمبر 2014 ـ أكد الاتحاد الأوروبي أن سفراؤه بالخرطوم سيبدأون زيارة إلى ولاية جنوب دارفور هذا الأسبوع، وعبر عن تطلعه للتعاون البناء مع السودان تحت إدارة المفوضية الأوروبية الجديدة التي تولت مهامها في بروكسل هذا الشهر.

سفير الاتحاد الأوروبي في السودان توماس يوليشني
سفير الاتحاد الأوروبي في السودان توماس يوليشني
وطلبت بعثة الاتحاد الأوروبي في السودان خلال أكتوبر الماضي، الإذن من السلطات للسماح للسفراء بالوصول إلى جنوب دارفور، ضمن زيارة سنوية راتبة للإقليم للتعرف على التطورات السياسية والتنموية والأوضاع الإنسانية.

والتقى رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في السودان السفير توماس يوليشني مجموعة من الصحفيين قبل الزيارة المقررة للسفراء الأوروبيين إلى ولاية جنوب دارفور.

وأوضح يوليشني للصحفيين أن الزيارة تأتي في وقت مهم لتجديد التزام الاتحاد الأوروبي لتعزيز حل سلمي عادل وشامل للأزمة في دارفور بدلا عن الخيار العسكري الذي لا يمكن أن يمثل حلا.

وأضاف أن السفراء وروؤساء البعثات من إيطاليا وفرنسا والسويد والمملكة المتحدة وألمانيا وهولندا واسبانيا سيشاركون في هذه الزيارة.

وأشار سفير الاتحاد الأوروبي إلى ان الوفد الأوروبي الزائر وخلال الزيارة سيلتقي والي جنوب دارفور وأعضاء السلطة الإقليمية في دارفور ومجموعة واسعة من المنظمات الوطنية والدولية العاملة في الإقليم.

وأكد أن الاجتماعات مهمة لتنوير سفراء الاتحاد الأوروبي حول التقدم في المجالات السياسية والتنموية و الإنسانية على الارض.

وأعلنت بعثة الاتحاد الأوروبي في وقت سابق أن الزيارة سيتم توسيعها لتشمل المشاريع التي يمولها الاتحاد الأوروبي في مجالات الصرف الصحي والخدمات الصحية الأساسية، والإمدادات الغذائية، والديمقراطية وحقوق الإنسان والتعليم والأمن الغذائي لسكان جنوب دارفور وخصوصا في معسكرات النازحين.

وقال يوليشني أنه في أعقاب الزيارة الأخيرة لسفراء الاتحاد الأوروبي والتي تمت في العام الماضي لولايات شرق السودان، كانت هناك زيادة في المساعدات التنموية والانسانية في الاتحاد الأوروبي في مجالات التعليم والصحة، كما سمح لقيادات شرق السودان بزيارة العواصم الأوروبية لتعزيز الحوار السوداني الأوروبي وحشد الدعم لاتفاق أسمرا.

وقال: “نحن نأمل أن تفعل الشيء نفسه هذه المرة لدارفور حيث نسعى الى تسليط الضوء على الاحتياجات المتزايدة للمساعدات والدعم الدولي من أجل التنفيذ الكامل للاتفاقيات الدوحة”.

مفوضية جديدة
إلى ذلك قال السفير توماس يوليشني إن الاتحاد الأوروبي يتطلع للتعاون البناء مع السودان تحت ادارة المفوضية الأوروبية الجديدة والتي تولت مهامها في بروكسل هذا الشهر.

وأضاف أن سياسة الاتحاد الأوروبي في السودان واضحة وتدعو دائما من أجل تحقيق السلام والاستقرار وتعزيز الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان في السودان.

وتابع “اننا في الاتحاد الاوروبي سنستمر في الدعوة والعمل مع السلطات السودانية والجهات المعنية لتحقيق هذه الأهداف.. لقد تحسنت في الفترة الأخيرة العلاقات بين الاتحاد الأوروبي مع السودان، ونحن نتطلع إلى مزيد من التقدم في المجالات السياسية والتنموية والتعاون الإنساني”.

وقال يوليشني أن المفوضية الأوروبية الجديدة تجمع كوكبة من القادة الاوروبيين، وأضاف أن الاتحاد الأوروبي سيستمر في دعم السودان والشعب السوداني في عملية انتقاله إلى الديمقراطية والاصلاح الداخلي، ليعيش في سلام مع نفسه ومع جيرانه.

وأكد أن عملية الحوار الوطني التي بدأت حاليا هي أفضل فرصة لإحراز تقدم نحو تحقيق هذه الأهداف، مبينا أن الاتحاد الاوروبي سيستمر في العمل مع السودان في مجالات حقوق الإنسان والعلاقات الاقتصادية، والسلام الإقليمي والاستقرار في منطقة القرن الأفريقي وكذلك التنسيق في التحديات العالمية بما في ذلك الهجرة والاتجار بالبشر وتغير المناخ.

Leave a Reply

Your email address will not be published.