Thursday , 11 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

حزبا الترابي والعتباني يترافعان عن مبادرة البشير للحوار الوطني

الخرطوم 22 أغسطس 2014 ـ انبرى حزبا المؤتمر الشعبي بزعامة حسن عبد الله الترابي وحركة “الإصلاح الآن” برئاسة غازي صلاح الدين العتباني، للدفاع عن الحوار الوطني الذي اطلقه الرئيس السوداني عمر البشير في يناير الماضي.

المهدي والترابي وغازي يستمعون في يناير 2014 لخطاب الرئيس البشير الذى اعلن فيه اطلاق الحوار الوطني
المهدي والترابي وغازي يستمعون في يناير 2014 لخطاب الرئيس البشير الذى اعلن فيه اطلاق الحوار الوطني
ويواجه الحوار الوطني صعوبات جمة بعد انسحاب حزب الأمة القومي وعدم مشاركة قوى اليسار والحركات المسلحة إبتداءا، وعقب توقيع رئيس حزب الأمة الصادق اعلان باريس مع تحالف الجبهة الثورية في 8 أغسطس الحالي.

ويرجح معارضون أن يتمخض الحوار الوطني عن وحدة بين الإسلاميين، بينما تقاطعه العديد من القوى السياسية.

وانشق الترابي بالمؤتمر الشعبي عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في العام 2000 بعد مفاصلة شهيرة بين الإسلاميين في السودان.

وقاد العتباني انشقاقا في الحزب الحاكم وشكل حركة “الإصلاح الآن” في اكتوبر 2013، احتجاجا على سقوط عشرات القتلى في احتجاجات شعبية خلال سبتمبر الماضي على رفع الدعم الحكومي عن المحروقات.

وكشف القيادي بحزب المؤتمر الشعبي كمال عمر عبد السلام انهم فى آلية الحوار يريدون تفتيت الأحادية والانتقال الى مفهوم الحكم الجماعي من خلال تنفيذ وتحقيق نقاط الحوار الست.

وشكلت القوى المشاركة في الحوار الوطني آلية “7+7” لادارة ملف الحوار بين أحزاب الحكومة والمعارضة ويرأس الآلية الرئيس عمر البشير.

وقال عبد السلام للإذاعة السودانية، الجمعة، إن القضايا الست المطروحة تشمل الوحدة والسلام، الاقتصاد، الحريات، الهوية، العلاقات الخارجية وقضايا الحكم وتنفيذ مخرجات الحوار، وذكر أنه متيقن بأن هذه القضايا “تشكل إرادة سودانية ومدرسة تعلم الساسة حكاما ومعارضين معنى الوطنية الحقيقة”.

وأضاف القيادي بالشعبي أنهم في آلية الحوار “يريدون إحداث تغيير لا يعني الاقصاء والحرمان لأحد ما أو جهة بعينها وانما تغييرا يعني التداول السلمى في كل شيىء كما أورد الله تعالى في القرآن: (وتلك الأيام نداولها بين الناس)”.

وأوضح أن الوصول الى التداول السلمي للسلطة واقتسام الثروة بالتساوي وإزالة مسببات الحرب والغبن من كل الأطراف بسبب السلطة والثروة والإقصاء نظريات مدونة في خارطة الطريق “نريد تثبيتها واقعا معاشا حيا يسعى بين الناس”.

من جهته أكد نائب رئيس حركة “الإصلاح الآن” حسن رزق، أن خارطة الطريق التي تم طرحها على الشعب السوداني لبت كثيراً من المطالب التي نادت بها المعارضة مضيفاً انه بعد التوقيع عليها ستذهب بها آلية الحوار الى الذين رفضوا الجلوس للحوار في داخل السودان وخارجه.

وقال رزق إنه لكي ينجح الحوار ويؤتي أكله ويكون مفيداً للسودانيين لا بد من استصحاب كل ابناء السودان مشيراً إلى انه تمت استثناءات في بعض الحوارات السابقة. وتخوف من تأثير الاعتقالات السياسية التي تمارسها الأجهزة الأمنية على أجواء الحوار.

وشدد على ضرورة تأكيد الدعوة لكل الكيانات الصغيرة “لأنها لا محالة ستستقوى بجهات خارجية وسيكون ضررها كبير جدا”.

واستعجل كل من عبد السلام ورزق، الرئيس البشير التوقيع على خارطة الطريق باعتبار أن الخطوة ستزيد قوة وثيقة خارطة الطريق وتعطيها دفعات متقدمة.

Leave a Reply

Your email address will not be published.