Tuesday , 7 February - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

معارك عنيفة حول بانتيو بجنوب السودان رغم سيف العقوبات

الخرطوم 15 أغسطس 2014 ـ قال متمردون وعاملون في القطاع الإنساني ودبلوماسي، إن معارك كثيفة اندلعت الجمعة حول مدينة بانتيو بشمال جنوب السودان رغم تلويح الأمم المتحدة بتهديدات بفرض عقوبات على الطرفين في حال استمرار النزاع الذي دخل شهره التاسع.

spla_soldiers_sit_at_the_back_of_a_pick-up_truck_in_bentiu_unity_state_january_12_2014._reuters_andreea_campeanu.jpgوبالرغم من اتفاقين لوقف إطلاق النار تم التوصل إليهما في يناير ومطلع مايو، ما زالت المعارك التي تتخللها مجازر ذات طابع قبلي مستمرة في الدولة الفتية المستقلة فقط منذ يوليو 2011 بعد عقود من النزاع الدامي مع الخرطوم.

وتحدث لول رواي كوانغ الناطق العسكري باسم المتمردين بقيادة رياك مشار عن معارك في جنوب وشرق بانتيو عاصمة ولاية الوحدة النفطية، وكذلك في بلدة أيود بولاية جونقلي الشرقية. وتسجل هذه المعارك بداية “هجوم حكومي متوقع منذ مدة طويلة”.

وأكد السفير البريطاني في جوبا يان هيوز، وقوع مواجهات حول بانتيو، واصفاً الوضع بأنه “مخيب للآمال” بعد يومين من زيارة ممثلي الدول الخمسة عشرة، الأعضاء في مجلس الأمن الدولي لجنوب السودان.

وأجرى الوفد محادثات مع زعيمي المعسكرين رئيس جنوب السودان سلفا كير ورياك مشار. وذكر وفد السفراء كير ومشار بإمكانية فرض عقوبات عليهما. وقال هيوز إن “الوضع ميؤوس منه بدرجة كافية”، مؤكداً أنه “على المسؤولين السيطرة على قواتهما”.

وأكدت مصادر في منظمات للعمل الإنساني، إن معارك تدور حول مدينة بانتيو.

وقال سفراء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أثناء زيارة لشرق أفريقيا إن رئيس جنوب السودان سلفا كير وزعيم المتمردين ريك مشار لم يبديا اهتماما كبيرا بإبرام اتفاق للسلام ينهي قتالا استمر شهورا ووضع البلاد على حافة مجاعة.

ودفعت اشتباكات اندلعت في ديسمبر بين الجنود الموالين لكير ومؤيدي نائبه السابق مشار البلاد المنتجة للنفط إلى اتون الحرب من جديد بعد مرور أقل من ثلاثة أعوام على استقلالها عن السودان بعد حرب أهلية استمرت عدة عقود.

ووقع كير ومشار اتفاقا لوقف إطلاق النار في مايو في أديس أبابا واتفقا على تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية خلال 60 يوما لكن المهلة انتهت في 10 أغسطس آب فيما تعثرت محادثات السلام بينهما. وقال دبلوماسيون إن الطرفين انتهكا الهدنة رغم استمرار المفاوضات.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة سامانثا باور إن مجلس الأمن الدولي حذر الطرفين المتحاربين من عقوبات أشد، وزارت باور جنوب السودان مع مجموعة من سفراء المجلس هذا الأسبوع وأجروا محادثات مع كير ومشار.

وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات، الأربعاء، على قادة عسكريين من الجانبين وحذرت واشنطن من أنها قد تفرض إجراءات أخرى.

وقتل عشرة آلاف شخص على الأقل وشرد أكثر من 1.1 مليون شخص أثناء جولات من القتال على مدى نحو ثمانية أشهر.

Leave a Reply

Your email address will not be published.