Thursday , 11 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الخرطوم تودع شريان الشعب .. بالهتاف والدموع

الخرطوم 3 ابريل 2014- شهدت العاصمة السودانية الخرطوم أربعاء موجعة تدافع فيها الآلاف صوب مدينة أم درمان لتشيع الشاعر ذائع الصيت محجوب شريف الملقب بـ”شاعر الشعب” الذى وري الثري في مقابر أحمد شرفي وسط تجاهل كامل من الاجهزة الإعلامية الحكومية على عكس ما إعتادت علية مع مبدعين أقل قامة وشعبية.
_-316.jpg

وبينما إمتنع القصر الرئاسي ووزارة الثقافة والإعلام من تعميم نعي للشاعر غاب نبأ موت شريف الذى اهتمت به وسائل الاعلام الخارجية وافردت له مساحات مقدرة عن موقع وكالة السودان للانباء بينما اكتفت قنوات ومواقع موالية للحكومة بايراد الخبر بشكل مقتضب.

وكتب الشاعر السوداني المعروف الصادق الرضي من منفاه الاختياري في العاصمة البريطانية لندن لصحيفة القدس العربي الصادرة اليوم الخميس قائلاً : رغم التجاهل الإعلامي الرسمي والحكومي لرحيل الشاعر السوداني الكبير ‘محجوب شريف’ المعروف بـ ‘شاعر الشعب’ إلا أن أمدرمان- إحدى مدن العاصمة السودانية، محل إقامة الشاعر شهدت أربعاء قاسية تدافعت فيها جموع محبي الشاعر من مختلف المدن لتشييع جثمانه إلى مثواه الأخير، وحدثت وفاته ظهيرة الأربعاء أبريل الحالي.

ومضي الرضي في مقالة معرفاً بشريف (بدأ الشاعر محجوب شريف مسيرته الإبداعية بوصفه ‘شاعرا غنائيا’ عرف من خلال أغنيته ذائعة الصيت ‘جميلة ومستحيلة’ التي تغنى بها الفنان الكبير الراحل محمد وردي وارتبط اسمه باسم الفنان العظيم وردي في ثنائية بازخة.

وتحولت نصوصه من سياقها الغنائي العاطفي البسيط إلى أفق المقاومة السياسية إثر أحداث 1971م الشهيرة في السودان والتي واكبت تصفيات جسدية لقيادات الحزب الشيوعي السوداني التاريخية، في عهد ديكتاتورية الرئيس جعفر نميري (25 مايو 1969- 6 أبريل 1985م).

وكان الشاعر نفسه ضمن قائمة الإعتقال؛ بجانب الفنان الراحل محمد وردي، من داخل الزنزانة كتب شريف نصوص ديوانه الأول الأشهر (يا والدة يا مريم)- الديوان الذي لم ير النور مطبوعا إلا في أعقاب إنتفاضة الشعب على ديكتاتورية مايو، رغم أن قصائده تسربت إلى عامة الشعب بينما هو في السجن وتحولت إلى أغنيات رائجة ومعروفة، لكنها لا تبث في أجهزة الإعلام الرسمية.

استحق لقب ‘شاعر الشعب’ طبقاً لمقالة الرضي الموسومة (رحيل شاعر الشعب السوداني ‘محجوب شريف’… أربعاءُ مضرّجةٌ بالدموع والهتاف) لاتساق سلوكه الشخصي الإجتماعي مع مواقفه السياسية المعلنة، بجانب اسلوبه المميز في الكتابة الشعرية بـ ‘اللغة السودانية’ أو ما يعرف بـ ‘دارجة أمدرمان’، وأمضى الشاعر المعروف بعفة اليد واللسان أكثر من نصف عمره متنقلا بين المعتقلات السياسية للأنظمة الديكتاتورية (نظام مايو البائد/ نظام البشير الحالي)، وهو من أشهر شعراء العالم الذين دفعوا فاتورة مواقفهم السياسية والإبداعية داخل الزنازين.

ويقول الرضي منذ العام 2006م، يتابع السودانيون بإشفاق ومحبة، بتقدير وإعزاز صراع الشاعر الكبير مع داء تسلل إلى جسده بسبب رطوبة الزنازين ومكوثه شبه الدائم بها، الأمر الذي حوَّله الراحل إلى مشاريع إنسانية عظيمة؛ بمقدرة إبداعية نادرة، أبتكر شريف منظمة ‘رد الجميل’ وهي منظمة أنشأها بعد أن نظمت له قطاعات مختلفة من الشعب السودانية فعاليات ثقافية لصالح دعم علاجه؛ بعض عواصم الدول الخليجية ولندن وأمستردام وبرلين- التي عبرها مستشفيا- شهدت فعاليات ثقافية بازخة، جمع فيها الراحل باسم منظمته دعومات لصالح علاج أطفال السرطان في السودان، و أطفال الـ ‘مايقوما- منظمة للأطفال فاقدي الأبوين’.. إلخ.

قصيدة بعنوان ‘صحة وعافية للشعب السوداني’ هي آخر ما كتبه شاعر الشعب وهو يستشفى بمستوصف ‘تُقى’ التخصصي بمدينة أمدرمان، بتاريخ 31 آذار/ مارس 2014م، وبسرعة البرق جرى نشرها على فيس بوك وتداولها على مختلف وسائط التواصل الاجتماعي، : ‘ مِنْ وجْداني/ صَحَّة و عَافية/ لكل الشعب السوداني/ القَاصِي هناك والداني/ شُكراً للأرض الجابتني والدرب الليكم ودَّاني/ يا طارف وتالد/ يا والد/ النيل الخالد شرَّفني واحد من نسلك عدَّاني/ إنتَ الأول وما بتحوَّل/ وتَب ما عندي كلام بتأوَّل/ أنت الأول/ وكل العالم بعدك تاني/ يا متعدِّد وما متشدِّد ما متردِّد … ما متردِّد/ ملئ جفوني بَنوم مُتأكِّد/ بل متجدِّد .. تنهض تاني).

بينما غفلت بعمد، قنوات الخرطوم الفضائية والمحلية، الإشارة لحدث الأربعاء الجلل، شغلت مواقع التواصل الإجتماعي ومنتديات الحوار السودانية على الإنترنت بالكتابة وتبادل التعازي والصور ومقاطع الفيديو توثيقا لرحيل شاعر سوداني تفتخر به الإنسانية نموذجا لنبل الموقف ونزاهة اليد واللسان وعبقرية الإنتاج الإبداعي؛ توشحّت بالأسود الغالبية العظمى من حسابات المشاركين على فيس بوك بجانب صور الراحل، وربما شكّل نشر وإعادة نشر قصائده القديمة والجديدة ضربا من العزاء.

Leave a Reply

Your email address will not be published.