Sunday , 4 December - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

البرلمان يستفسر وزير النفط والتجارة عن أزمة الوقود والخبز

الخرطوم 24 يناير 2014- أخضع البرلمان السودانى وزير النفط مكاوي محمد عوض لسؤال حول أسباب ندرة المواد البترولية (البنزين، الجازولين، وغاز الطبخ) والمخزون الاستراتيجي للمحروقات والاحتياطات التي وضعتها الوزارة لضمان عدم تكرار الأزمة في الفترة المقبلة.

كما استفسر البرلمان وزير التجارة عثمان عمر الشريف عن أسباب الأزمة في الخبز والموقف في المخزون الاستراتيجي للسلع الاستراتيجية لضمان عدم حدوث أي ضعف في الإمداد من القمح.

وكشف وزير التجارة للبرلمان خلال لقائه سامية أحمد محمد نائب رئيس البرلمان وسالم الصافي رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية أن ما حدث من أزمة في الخبز كان نتيجة تدني في إنتاج بعض المطاحن ليومين وليس لندرة في سلعة القمح،.

وأكدت الوزارة معالجة الضعف وعدم وجود مشكلة. وطالب البرلمان وزير النفط خلال لقاء سامية أحمد محمد نائب رئيس البرلمان وعمر آدم رحمة رئيس لجنة الطاقة وعدد من رؤساء اللجان وقيادات البرلمان، بضرورة عدم تكرار الأزمة، وإجراء تأمين الغاز ووصوله لكافة أطراف البلاد بالسعر المحدد من وزارة النفط.

وشدَّد البرلمان على وزير النفط بوضع خطة لإزالة فرق الأسعار وعدم ترك الفرصة للوكلاء والموزعين لزيادة سعر الغاز والتلاعب به وضمان وصوله للولايات بذات السعر الذي تحدده الوزارة.

وأكد وزير النفط اتخاذ تدابير لتأمين الغاز ووصوله إلى كافة ولايات البلاد وطمأن على سلامة الإجراءات الخاصة بالمخزون الاستراتيجي للمحروقات وقال عمر آدم رحمة رئيس لجنة الطاقة بالبرلمان في تصريحات إن وزير النفط أكد تجاوز الندرة التي حدثت في الجازولين واستمرار تأمين السلع والمحروقات.

وقطع بتوفر المخزون في المستودعات بكافة أنحاء البلاد، ووقف على التدابير التي اتخذتها وزارة النفط والاحتياطي لتأمين انسياب المحروقات وقال إن الفجوة بين الاستهلاك والإنتاج في الغاز تسد بالتعاون بين المالية والنفط وبنك السودان.

، وأكد تجاوز وزارة النفط ماحدث من ندرة في الجازولين واستمرار صادر البنزين لدول الجوار وقال: (لن تكون هناك ندرة ولا صفوف في الفترة المقبلة)، وكشف عن أن المتوفر من الغاز كان يكفي لأكثر من شهر حينما حدث فيه شح، وأضاف: (لكن مفروض يكون هناك توازن بين الإنتاج والمطلوب)

Leave a Reply

Your email address will not be published.