Wednesday , 10 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

حزب الأمة يقطع بعدم مشاركته في الحكومة ويدعوا لإسقاط النظام

الخرطوم 10 نوفمبر 2013- أغلق حزب الامة القومى الباب أمام التكهنات حول ما يثار عن مشاركة وشيكة له في الحكومة واصفا النظام الحاكم بانه فاقد الاهلية ويعيش حالة حالة تآكل مستمر.

ودمغ الحزب النظام باضاعة سيادة البلاد وهيبتها و بعثرة وحدة التراب الوطني وحرم مواطنيه من أساسيات الحياة ( الحرية و الأمن ولقمة العيش ) ، فى وقت اعلن مسؤول بارز بالحزب التوصل الى تفاهمات مع المؤتمر الوطنى حول عدد من القضايا.

ويواجه الحزب انتقادات لاذعة من قوى معارضة وناشطين سياسين لموقفه من إحتجاجات سبتمبر.

واكد حزب الأمة فى بيان اصدرته الامانة العامة السبت وضوح موقفه و أن قضايا السودان وصلت إلى درجة من الخطورة و التعقيد إلى حد إستحالة أن يتمكن نظام عاجز و فاسد فاقد للصلاحية عن ايجاد حلول لها .

و اضاف البيان “المشاركة في هذا النظام تعني مزيد من المعاناة والضياع لأهل السودان ، والحديث عنها من أطراف لها مصلحة في تشويه لمواقف حزب معارض و في صدارة قوى التغيير جريمة في حق الحزب و الوطن .”

وقال البيان ان حزب الامة يقف اليوم بصلابة مع قوى التغيير لإحداثه بوسائل سلمية من الوقفات الإحتجاجية و المظاهرات و العصيان المدني المفضي لإنتفاضة شعبية .

واردف ” اما من يريد أن يشارك فله ان يختار حزب أخر غير الأمة القومي و جماهير غير جماهير حزب الامة الصامدة و القابضة على جمر القضية”.

وكان المركز السودانى للخدمات الصحفية المقرب من دوائر حكومية نافذه نقل عن نائب رئيس الحزب، صديق محمد إسماعيل، السبت قوله ، إن هناك تفاهمات كثيرة بينهم والوطني تم الاتفاق عليها ورفعت إلى القيادة العليا للحزبين.

وابان إسماعيل أن حزب الأمة يعمل على تحقيق التوافق على مكونات الساحة السياسية للوصول لمعالجة قضايا البلاد على أساس تحقيق التحول الديمقراطي المنشود.

ودعا صديق إلى تشاور بشأن التشكيل الوزاري المرتقب في إطار قومي شامل تتوافق عليه جميع القوى السياسية.

وأكد استمرار لقاءات حزبه مع المؤتمر الوطني بشأن مخرجات لقاء البشير والمهدي، كاشفاً عن لقاءات يجريها الحزب مع القوى السياسية للتوصل إلى صيغة جامعة ترضي الجميع.

ودعا الأحزاب للاتفاق على رؤية موحدة تسهم في حل قضايا البلاد، موضحاً أن هناك مساحة واسعة يمكن أن تتعاون فيها القوى الوطنية لوقف النزاعات والعنف في بعض مناطق السودان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.