Tuesday , 16 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الأمن السودانى يحاصر دار حزب الامة ويمنع صحفيين من دخولها ويحتجز بعضهم لساعات

الخرطوم 8 أكتوبر 2013- حاصرت قوات الامن السودانية لساعات دار حزب الامة بامدرمان الاثنين فى اعقاب تجمع مجموعة من الصحفيين داخله لتنظيم برنامج تضامنى مع حرية الصحافة والتنديد بقمع السلطات للصحف واستمرار الرقابة القبلية والبعدية عليها ، واحتجزت بعضهم لساعات قبل ان تعود لطلق سراحهم.

615293_10151872768982141_581260872_o.jpg
ومنع منسوبو جهاز الامن الذين احاطوا الدار بنحو عشرين عربة ، عشرات الصحفيين ومراسلي الأجهزة الاعلامية الخارجية من الدخول للمشاركة و تغطية البرنامج الذى دعت اليه شبكة الصحفيين السودانيين.

وتمكن صحفيين من وصول الدار برغم الحصار ورفعوا شعارات طالبت بحرية الصحافة وفك القيود عنها، وإطلاق سراح الصحفيين المعتقلين. كما طالبوا الحكومة بوقف ما أسموها الحملة الجائرة على الصحف والصحفيين، داعين المنظمات الصحفية الدولية ومنظمات حقوقية إلى التدخل لوقف ما يجري لصحفيي السودان.

واشتبكت القيادية فى حزب الامة سارة نقدالله مع احد افراد جهاز الامن الذى حاول منعها من دخول مقر الحزب ودخلا فى ملاسنة حادة قبل ان تتمكن من الدخول عنوة .

ويعانى الصحفيين فى السودان من تدخل جهاز الامن والمخابرات فى الاصدارات الصحفية بشكل يومى بفرض رقابه صارمة على المواد قبل نشرها او توجيه رؤوساء التحرير هاتفيا بعدم الخوض فى شؤون بعينها.

ومنعت الصحف السودانية من تناول الاحتجاجات الاخيرة الا بالنقد وتصوير القائمين عليها كمخربين وخارجين عن القانون.

ورفضت صحف الامتثال لتلك الاوامر بينها صحيفة “الايام” وقررت التوقف عن الصدور ، بينما اوقفت صحف لفترات متفاوتة بعد مخالفتها تلك الاوامر وبينها صحف “المجهر ” و “الانتباهة”. التى علقت لاجل غير مسمى.

ومنع جهاز الامن عدد من كتاب الاعمدة من الكتابة اليومية لانتقادهم سياسات الحكومة بينهم حيدر المكاشفى مدير تحرير صحيفة “الصحافة” والطاهر ساتى الكاتب بصحيفة السودانى و”حسن اسماعيل” الكاتب بصحيفة الخرطوم ، وغيرهم.

وكان الاتحاد العام للصحفيين السودانيين الذي يجد انتقادات واسعة من القاعدة الصحافية ، طالب السلطات بوقف مصادرة الصحف وتعطيل صدورها، والاحتكام إلى القانون في مخالفات النشر.

كما دعا في بيان اصدره الاثنين الحكومة لعدم اللجوء إلى الإجراءات الاستثنائية، مؤكدا حاجة البلاد إلى إعلام يعمل على إبراز ما أسماها الصورة الحقيقية للسودان.

في المقابل طالب بيان الاتحاد أجهزة الإعلام والصحف بالانحياز المطلق إلى القيم المهنية، وممارسة العمل الصحفي الحر والمسؤول الذي “يحفظ للبلاد أمنها واستقرارها”، مؤكدا على إدراكه حجم الاستهداف والتحديات التي يواجهها السودان.

Leave a Reply

Your email address will not be published.