Sunday , 14 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الجيش السودانى يتسلَّم جدول حملة التطعيم بـالنيل الازرق وجنوب كردفان

الخرطوم 4 اكتوبر 2013- سلّمت الحكومة السودانية بالتعاون مع شركاء دوليون فى المجال الانسانى ، وزارة الدفاع السودانية ، الجدول الزمني لتنفيذ حملة التَّطعيم ضد شلل الأطفال بولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، مراعاة لتنفيذ وقف العدائيات بين السُّودان والحركة الشعبية قطاع الشمال، وتستهدف الحملة 154 ألف طفل.

أطفال من جنوب كردفان يجلسون قرب مخبأ للاحتماء من قصف الطيران ـ صورة
أطفال من جنوب كردفان يجلسون قرب مخبأ للاحتماء من قصف الطيران ـ صورة

ووافقت الحكومة مؤخراً على حملة التطعيم بعد ان كانت تضع جملة من الاشتراطات لتنفيذها في مقدمتها ان تشرف هي على شحن وتسليم الاغراض الخاصة بالتطعيم وان تتم العملية من داخل السودان لا من خارجه الامر الذى رفضته الحركة الشعبية.

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية قد قدر في افادة له العام الماضي “معدل الذين عبروا حدود جنوب السودان ، كان 243 شخصا يوميا . إلا أنه عاد في شهر سبتمبر الماضي وقال ان هناك تراجعا في أعداد اللاجئين القادمين من منطقتي جنوب كردفان والنيل الازرق..

وتشهد ولايتا جنوب كردفان والنيل الأزرق مواجهات بين الجيش السوداني ومجموعات متمردة كانت قاتلت إلى جانب الجنوبيين خلال الحرب الأهلية (1983-2005)، التي أدّت إلى تقسيم السودان في يوليو 2011.

وقال مفوض عام العون الإنساني سليمان عبدالرحمن ، عقب اجتماع في الخرطوم، ان وزارة الدفاع تسلمت الجدول الزمني لتنفيذ الحملة حتى يتم وضع جدول تنفيذ وقف العدائيات بين الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال، مشيراً إلى تعهّد وزارة الدفاع بالفراغ من وضع الجدول مطلع الأسبوع المقبل. وينفذ البرنامج في الخامس من نوفمبر المقبل.

وقال منسق الأمم المتحدة المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في السودان علي الزعتري إنَّ الحكومة السودانية تفضل انطلاق الحملة برَّاً، بينما تفضل الحركة الشعبية قطاع الشمال بدءها جواً، لافتاً إلى ما قال انها مرونة في البرنامج على أن تتم براً، لكنه قال بان لا مانع من ابتدارها جوا .

وأضاف “إنَّ طرفي الحكومة والحركة الشعبية قطاع الشمال أكدا اتفاقهما – من حيث المبدأ – على انطلاق الحملة بولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق”، مشيراً إلى حرص الأمم المتحدة على إنجاز البرنامج في أسرع وقت ممكن لخطورة الموقف عقب ظهور حالات شلل الأطفال في المنطقة .

و أشارت نائب مدير برنامج التحصين القومي بوزارة الصحة الاتحادية، سميرة محمد عثمان، إلى أنَّه لا توجد ضرورة لتنفيذ الحملة جواً لعدم هطول الأمطار في شهر نوفمبر بالولايتين وارتفاع التكلفة، موضحة توفر الأمصال والكوادر الفنيَّة والمتطوعين بصورة كافية لإنجاح حملة التطعيم ضد شلل الأطفال .

وتتزامن الحملة التي تنفذها الحكومة السودانية مع الشركاء الدوليين من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والجامعة العربية مع حملة تطعيم تجرى بدولة جنوب السودان التي ظهرت فيها ثلاث حالات إصابة بولايات حدودية مع السودان.

وعُقد أمس الخميس اجتماع ضمَّ مفوض العون الإنساني في السودان، ومندوب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والتنمية علي الزعتري، وممثل الاتحاد الإفريقي في السودان السفير محمود كان، وممثل الجامعة العربية بالسودان السفير صلاح حليمة.

وقال سليمان، إنَّ الشركاء جاهزون للقيام بدورهم في استكمال التنسيق والترتيبات اللازمة التي تلي الطرفين. وأردف قائلاً “نحن حريصون أن تتحلَّى الحركة الشعبية قطاع الشمال بالمسؤولية، لافتاً إلى أنَّ الحملة تستهدف الأطفال دون سن الخامسة وأن الأمر لا يحتمل المزايدات السياسية أو إقحام أجندة غير إنسانية، حتى يتم تأمين أطفال السودان ضد الشلل.

Leave a Reply

Your email address will not be published.