Sunday , 14 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الأمم المتحدة .. البشير يصر على المشاركة وكنياتا يعتذروكرتي يصل نيويورك

الخرطوم 21 سبتمبر 2013 ـ جددت الخرطوم تمسكها بحق الرئيس البشير في الحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة الأميركية بغية المشاركة في إجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت وصل وزير الخارجية على أحمد كرتي لنيويورك لذات الغرض .

البشير وكنياتا  وجاكوب زوما  في صورة تعود لقمة الاتحاد الافريقي العادية الـ 21 باديس ابابا  مايو الماضي حيث إجتمع المطلوبين للمحكمة الجنائية لأول مرة
البشير وكنياتا وجاكوب زوما في صورة تعود لقمة الاتحاد الافريقي العادية الـ 21 باديس ابابا مايو الماضي حيث إجتمع المطلوبين للمحكمة الجنائية لأول مرة

ووصل كرتى مطار جون نيويورك كندى الجمعة للمشاركة فى اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة في دورتها الـ68 .

وونقلت وكالة الانباء السودانية “سونا” عن مصدر دبلوماسى ان طلب السودان لامريكا بمنح الرئيس عمر البشير تاشيرة دخول مازال قائما مطالبا الادارة الامريكية الالتزام بقوانين دولة المقر فى هذا الصدد .

ووضعت المنظمة الدولية اسم الرئيس البشير الصادرة في حقه مذكرتي إعتقال من المحكمة الجنائية الدولية بعشرة تهم تتعلق بالابادة الجماعية وجرائم ضد الانسانية ضمن الرؤساء الذين سيخاطبون الجمعية العامة الخميس المقبل .

ويعد مجرد ظهور اسم البشير في قائمة خطب الأمم المتحدة سابقة في تاريخ المنظمة الدولية أن يظهر اسم رئيس مطلوب للعدالة الدولية في قائمة المخاطبين للجعية العامة.

والرئيس البشير هو أول رئيس تصدر بحقة مذكرات اعتقال من الحكمة الدولية وهو على رأس عمله ، وكان إلى وقت قريب هو الرئيس الوحيد قبل ان تنتخب كينيا في مارس الماضي اوهورو كينياتا رئيساً وهو إيضا مطلوب لذات المحكمة

غير ان الرئيس الكيني لن يشارك في إجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة ، رغم حصوله على اذن بالدخول إلى نيويورك ، ولم يثر منح واشنطن اوهورو إذناً بالدخول وترددها في منح البشير غباراً باعتبار أن الأول أعلن تعاونه مع المحكمة وإستعداده للمثول أمامها متى ماطلبت منه ذلك.

وعبر الرئيس الكيني الجمعة عن أسفه لعدم تمكنه من حضور الجمعية العامة للامم المتحدة لان نائبه موجود في الخارج بسبب مثوله امام المحكمة الجنائية الدولية.

وقالت الرئاسة الكينية في بيان “في وقت يتضمن جدول اعمال الرئيس (اوهورو) كينياتا لقاءات ثنائية ومتعددة الاطراف بالغة الاهمية هذا الاسبوع، وخصوصا خطابا امام الجمعية العامة للامم المتحدة، نأسف بشدة لكون (الرئيس) لن يتمكن من مغادرة البلاد فيما نائب الرئيس (وليام روتو) بدوره” خارج البلاد.

واضاف البيان ان كينياتا ونائبه روتو المتهمين بارتكاب جرائم ضد الانسانية من جانب المحكمة الجنائية الدولية على خلفية اعمال العنف التي تلت الانتخابات بين عامي 2007 و2008، “تعاونا في شكل تام” مع المحكمة التي مقرها في لاهاي. وتابع انه تم استدعاء السفير الكيني في الامم المتحدة ماشاريا كاماو الى نيروبي “للتشاور”.

لكن الرئاسة الكينية نبهت الى ان “الاجواء السياسية لتعاون مستمر شهدت تآكلا سريعا والتداعيات الكارثية (لهذه الاحداث) اتعبت البلاد”.

وتابع البيان “جراء هذه الاحداث، فإن كينيا، وللمرة الاولى منذ استقلالها قبل خمسين عاما، لن تتمثل على مستوى سياسي خلال الاسبوع البالغ الاهمية المتمثل في (انعقاد) الجمعية العامة للامم المتحدة والذي كان مقررا ان يحضره الرئيس”.

واكد ان “نائب الرئيس مثل بنفسه امام محكمة لاهاي ، وتتوقع كينيا من المحكمة الجنائية الدولية ان تظهر مستوى التعاون نفسه الذي اظهرته البلاد”.

واسفرت المواجهات الاتنية التي اعقبت الانتخابات الرئاسية في كينيا عام 2007 عن 1100 قتيل على الاقل وتسببت بنزوح 600 الف شخص.

وبدأت محاكمة روتو الاسبوع الماضي، على ان تبدأ محاكمة كينياتا في 12 نوفمبر الماضي .

Leave a Reply

Your email address will not be published.