Thursday , 11 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

سلفاكير يضع باقان قيد الاقامة الجبرية ودعوات افريقية امريكية لضبط النفس

الخرطوم 26 يوليو 2013- طلبت الولايات المتحدة الامريكية والاتحاد الافريقى من الرئيس الجنوب سودانى سلفاكير ميارديت الاسراع فى تشكيل حكومته بينما قال مسؤول فى جوبا ان الاعلان عن التشكيل الجديد سيكون فى العاشرمن اغسطس المقبل.

رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت ـ
رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت ـ

و اصدر كير قرارا وضع بموجبه باقان اموم قيد الافامة الجبرية ومنعه من مغادرة البلاد او التصريح لاجهزة الاعلام،ودعا المتحدث باسم الخارجية الامريكية جين ساكى جوبا الى تسريع تشكيل الحكومة الجديدة بشفافية .

واضاف ” نشجع جنوب السودان (لتشكيل حكومة) بطريقة تعكس تنوع الجنوبيين وتحترم الدستور الانتقالي والمبادئ الديمقراطية التي تبنتها الدولة الوليدة كما حث على الهدوء ومنع العنف .

كما حث الاتحاد الافريقي سلفا كير الخميس على تشكيل حكومة جديدة سريعا تحترم التنوع في البلاد وذلك بعد أن أقال كير حكومته وسط حديث بشأن صراع على الخلافة.

ويقول محللون ان كير كان يحاول إنهاء المعارضة والانقسامات داخل حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكم بشأن الفساد وأزمة اقتصادية نجمت إلى حد بعيد عن الخلافات مع السودان التي منعت تصدير النفط الخام من جنوب السودان.

ومن بين الشخصيات البارزة التي أوقفت عن العمل بموجب مرسوم رئاسي أعلن يوم الثلاثاء نائب الرئيس ريك مشار والأمين العام لحزب الحركة الشعبية لتحرير السودان وكبير مفاوضي جنوب السودان في المحادثات مع السودان بشأن تصدير نفطه عبر السودان باقان أموم.

ودعا الاتحاد الافريقي جوبا لاتخاذ اجراءات للحفاظ على الهدوء ومنع العنف. وقال الاتحاد الذي يتخذ من أديس أبابا مقرا له في بيان مشترك مع كل من الهيئة الجكومية للتنمية لدول شرق افريقيا (ايجاد) والولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج وسويسرا “، ندعو زعماء جنوب السودان للاسراع بتشكيل مجلس وزراء جديد.

واضاف “نشجع جنوب السودان على عمل ذلك بطريقة تعكس تنوع شعب جنوب السودان ووفقا للدستور الانتقالي والمثل الديمقراطية التي تبنتها الدولة الجديدة.”

وكان مشار لمح في مقابلة اجريت معه في الآونة الاخيرة إلى أنه قد ينافس كير على زعامة الحركة الشعبية لتحرير السودان قبل الانتخابات العامة المقررة في 2015. وأعفى كير بالفعل مشار من بعض مهامه في ابريل نيسان فيما بدا انها محاولة للحد من نفوذه.

وكان الرجلان على طرفي نقيض داخل الحركة الشعبية لتحرير السودان خلال فترات كثيرة من الحرب الأهلية التي دارت رحاها مع الخرطوم من عام 1983 الى عام 2005.

وانتقد اموم في الاونة الاخيرة كير بسبب ايقاف وزيرين في تحقيق يتعلق باحتيال حسبما افادت وسائل الاعلام المحلية. وجاء في المرسوم ان لجنة حزبية ستتولى التحقيق معه.

وكشف مسؤول رفيع المستوى في جنوب السودان لاذاعة محلية عن أن الرئيس سلفا كير سيعين حكومة جديدة بحلول العاشر من (أغسطس) المقبل، وذلك بعد يومين من إقالة الحكومة.

وحث الامين العام لمجلس الوزراء في مقابلة مع “راديو مرايا” المواطنين على التحلي بالصبر لحين الانتهاء من التعديل الوزاري.

وقال مراسل الجزيرة نت في جوبا مثيانق شريلو إنقرار وضع باقان قيد الاقامة الجبرية تضمن منعه من التحدث أمام التجمعات العامة أو مخاطبة كافة وسائل الإعلام، إلى حين انتهاء لجنة التحقيق المشكلة ضده من أعمالها وتسليم تقريرها النهائي.

واستند سلفاكير في اتخاذ هذه الخطوة إلى ما أسماها مخالفة أموم للوائح والمبادئ العامة التي تنظم عمل الحزب.

ويعد باقان أموم من العناصر المؤثرة داخل الحزب الحاكم بحكم منصبه كأمين عام، وعرف عنه تشدده تجاه ملفات التفاوض مع الخرطوم والتي يرأسها بصفته كبيرا لمفاوضي جنوب السودان.

وكان قد أعلن بداية الشهر الجاري عن فشل الحزب في إدارة شؤون الدولة الوليدة، وحمّل الحكومة التي يتزعمها رئيسه سلفاكير ميارديت مسؤولية الفشل في تقديم الخدمات للمواطنين، وتحقيق الاستقرار والسلام.

وتأتي خطوة سلفاكير بعدما قرر إيقاف نشاط أموم وإحالته إلى التحقيق أمام لجنة مكونة من جيمس واني إيقا نائب رئيس الحزب وأعضاء بارزين في المكتب السياسي للحزب.

وقالت مصادر موثوقة جدا للجزيرة نت إن القرار صدر بعدما رفض أموم المثول أمام لجنة التحقيق المكونة له، وإعلانه عدم اعترافه بها.

وتنص مهمة اللجنة على التحقيق مع أموم حول مزاعم قيامه بسوء إدارة شؤون الحزب إدارياً وسياسياً وإظهاره العصيان لقيادة الحركة باستخدام وسائل الإعلام العامة لتشويه سمعة الحركة الشعبية وقيادتها، بالإضافة إلى تصريحاته المثيرة والمحرضة للمشاعر القبلية في البلاد.

Leave a Reply

Your email address will not be published.