Sunday , 11 June - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

سلفاكير حريص على ازالة التوتر فى الحدود مع السودان

الخرطوم 17 مايو 2013- اكد رئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير ميارديت حرصه على ازالة التوتر على الحدود بين السودان وجنوب السودان واعرب عند لقائه لوفد من المعارضة السودانية عن امله في التوصل الى حل سلمي لمشكلة ابيي كفيل بانهاء التوتر في المنطقة .

رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت
رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت
وتشهد ابيي المتنازع على سيادتها بين الخرطوم وجوبا توتراً حاداً منذ بداية مايو اثر حادثة مقتل سلطان دينكا انقوك التابع لحكومة الجنوب على ايد ملشيات قبيلة المسيرية المدعومة من الخرطوم.

ودعا بيان صادر عن الاتحاد الأفريقي في العاشر من مايو إلى قمة عاجلة بين الرئيسين عمر البشير و سلفا كير للبحث عن حل للنزاع على المنطقة بعد مقتل زعيم قبيلة الدينكا وجندي إثيوبي من قوة حفظ السلام على يد أفراد من قبيلة المسيرية في هجوم أسفر أيضا عن مقتل 15 من قبيلة المسيرية. من جانبها أعلنت الخرطوم استمرار الاتصالات المباشرة مع جوبا لتهدئة الأزمة.

ونقل سلفاكير لوفد المعارضة الذي زار جوبا للمشاركة في عزاء سلطان دينكا نقوك كوال دينق شكره العميق لوفد المعارضة وتعهد بالحفاظ على العلاقات الازلية بين الشعبين. وقال وجه ابناء دينكا نقوك بضبط النفس وعدم استخدام السلاح في المنطقة.

وابلغ وفد المعارضة سلفاكير حزنهم لرحيل رجل سلام حافظ على الاستقرار في بلدة ابيي باعتباره رمز وطني وقائد عظيم وبرأ السودانيين من هذه العملية واعتبرها معزولة وطالب بالمضي قدما في تحقيق السلام بين البلدين الجارين.

ووصل وفد قوى الإجماع الوطني المكون من المهندس صديق يوسف (الحزب الشيوعي ) ، كمال عمر المحامي (المؤتمر الوطني ) ، عبد الجليل الباشا(حزب الامة مجموعة مبارك الفاضل ) بجانب الأستاذ فتحي نوري عباس إلى مطار جوبا الاثنين وعقد فور وصوله مؤتمراً صحافياً في صاله كبار الزوار اعلن فيه ان الهدف من الزيارة تقديم واجب العزاء في فقيد الوطن السلطان كوال دينق محوك.

وطبفاً لمعلومات “سودان تربيون” ان الامين العام للحركة الشعبية باقان اموم التقى الوفد الذى لم يكن في استقباله بالمطار سوي مسؤول صغير من مكتب باقان بعد وصوله الى مقر اقامته في فندق منولي وشكر باقان طبقا للمعلومات على الزيارة وقدم شرحاً تفصيليا عن حادثة مقتل السلطان .

وتوجه الوفد الذى بدا متحاملاً على حكومة بلاده وحملها مسؤولية الانفلات الذى اودى بحياة كوال إلى مقر رئاسة وزراء الجنوب وقدم العزاء الى رئيس المجلس ديتق الور ومن ثم اتجه الى مقر اقامة القيادي في الحركة الشعبية ادوارد لينو واستمع الى شرح منه عن الاوضاع في ابيي وبعض المقترحات لمعالجة الازمة الماثلة في المنطقة .

في صباح الثلاثاء التقي الرئيس سلفاكير وأعرب الوفد عن مدي آسفه لفقدان البلاد رمز وطني وقائد عظية رجل السلام السلطان كوال دينق وعن عدم مسوليه الشعب عن هذه الجريمة التي ارتكبها النظام لتحطيم جسر التواصل الشعبي والأضرار بمصالح البلدين.

وكان من المفترض أن يجرى في أبيي استفتاء لتقرير المصير وفقا لما جرى الاتفاق عليه في اتفاقية السلام الشامل للعام 2005 التي أنهت الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب، لكن السودان وجنوب السودان لم يتمكنا من الاتفاق على من له حق التصويت في الاستفتاء الذى سيحدد تبعية المنطقة.

وتدير قوات حفظ السلام الإثيوبية أبيي منذ سيطر السودان عليها في مايو 2011 بعد هجوم على قافلة من القوات السودانية وقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة. ويؤكد السودان وجنوب السودان أنهما سحبا كامل قواتهما من المنطقة المتنازع عليها.

Leave a Reply

Your email address will not be published.