Sunday , 14 August - 2022

سودان تريبيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

القائم بالاعمال الامريكي يدعو الحركات الدارفورية لوضع السلاح و الجنوح للتفاوض

الخرطوم 22 ابريل 2013- كشف القائم بالاعمال الامريكي بالخرطوم, جوزيف إستافورد عن أن بلاده تجري مشاورات مع الحركات غير الموقعة على السلام لاقناعها بوضع السلاح والتفاوض مع الحكومة فضلا عن تبنيها لحوار مع الحكومة والسلطة الاقليمية واليوناميد للوصول لتسوية سياسية مع الحركات المسلحة عبر مفاوضات برعاية الوسيط الافريقي المشترك شمباس.

القائم بالاعمال الامريكي بالخرطوم,  جوزيف إستافورد يتحدث في مؤتمر صحفي عقده في الخرطوم أمس الاحد 21 ابريل 2013 ( صورة سودان تربيون)
القائم بالاعمال الامريكي بالخرطوم, جوزيف إستافورد يتحدث في مؤتمر صحفي عقده في الخرطوم أمس الاحد 21 ابريل 2013 ( صورة سودان تربيون)

وشدد القائم بالاعمال على عدم قدرة بلاده فرض إستراتيجية للسلام الشامل فى السودان بدون رغبة الحكومة وشعب السودان ، مشيرا الى أن الحكومة والشعب السوداني هما من يفرضا إستراتيجية السلام وأن بلاده تحترم قرارهما ورؤيتهما النهاية للسلام في البلاد.

وأفصح إستافورد خلال حديثه فى مؤتمر صحفي بمقر السفارة الامريكية بالخرطوم أمس عن أن البيت الابيض سيقوم قريبا بتعيين مبعوث خاص لدولتي السودان وجنوب السودان بدلا عن المبعوث السابق برنستون ليمان الذي استقال مؤخرا.

كما شدد على التزامهم بالتعاون والحوار مع الحكومة السودانية على كافة المستويات بالرغم من التحديات التى تواجه العلاقة بين البلدين. والتى تتطلب إبداء حسن النية والرغبة والتى أكد على توافرهم من جانب بلاده للحوار وتطوير العلاقات.

وحث إستافورد الاطراف فى ملف دارفو على بذل الجهود لنزع السلاح والتوصل لإتفاق لوقف إطلاق النار بين الحكومة والحركات المسلحة وتقوية نظام العدالة ، مؤكدا إستمرار الادارة الامريكية فى دعم وثيقة الدوحة باعتبارها تمثل خارطة الطريق للحل السلمي بالاقليم ، وأضاف” إن إنفاذ الإتفاقية يسير ببط وعلى الحكومة والسلطة الاقليمية الاسراع فى تنفيذ بنودها ” .

وأشار إستافورد الى أن بلاده ليست لديها رغبة فى عرقلة إنفاذ وثيقة الدوحة ، وطالب الحكومة والسلطة الاقليمية باجراء تحقيقات متكاملة وموثوقة على وجه السرعة فى جميع لوقف الهجمات ضد قوات حفظ السلام ومحاسبة المسئولين عنها ، داعيا الحكومة بالسماح لبلاده والمانحين واليوناميد ومنظمات المجتمع المدني بالوصول فورا ودون عرقلة لجميع المناطق فى دارفور لتقديم المساعدات الانسانية بموجب التزام الحكومة بوثيقة الدوحة.

من جانبه كشف مدير المعونة الامريكية بالخرطوم باري بريم عن تخصيص الحكومة الامريكية لمبلغ(600) مليون دولار للمساعدات الانسانية بدارفور.

ودعا إستافورد الصحفيين بمباني سفارة بلاده أمس دولتي السودان وجنوب السودان لإيجاد أرضية مشتركة بين الجانبين تمهيدا للوصول لحل نهائي لقضية أبيي ، مطالبا البلدين بضرورة تكوين السلطات التنفيذية والتشريعية لابيي فى أقرب وقت ممكن وكشف عن دعم بلاده لمقترح الوسيط الافريقي ثابو إمبيكي بشأن حل قضية أبيي باعتباره يخدم مصالح الدولتين.

وحث الحكومة وقطاع الشمال على خلفية قصف مدينة كادقلي على ضبط النفس وإيجاد ظروف أفضل للتفاوض بين الجانبين, كما رحب إستافورد بخطوة التفاوض بين الحكومة وقطاع الشمال خلال الايام القادمة ، معلنا دعم بلاده الكامل لجولة التفاوض بين الطرفين.

Leave a Reply

Your email address will not be published.