Sunday , 29 January - 2023

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

الترابى يهاجم مؤتمر الحركة الاسلامية السودانية ويتبرأ منه

الخرطوم 16 نوفمبر 2012 — وجه الامين العام للمؤتمر الشعبى حسن الترابى انتقادات حادة لمؤتمر الحركة الاسلامية المحسوبة على النظام الحاكم فى السودان قائلا ان ولاة الأمر الحاكم اقاموا مؤتمراً أسموه الحركة الإسلامية ليحتكروا تلك الصفة لأنفسهم وعزلوا رموز الحركة المعهودين مكبوتين أو معتقلين،مشيرا الى ان الحكومة تظل محتكرة لحزب المؤتمر الوطني ومعه سواد ممن اسماهم المنافقين والمستوزرين من قوى سياسية وآخرين يبتغون المنافع.

hassan_al-turabi_addresses-3.jpgوقال الترابى فى رسالة مكتوبة وجهها لقيادات التيارات الاسلامية التى وصلت من خارج السودان للمشاركة فى مؤتمر الحركة الاسلامية بالخرطوم امس قال انه يتبرأ من المشروع المدّعى أنه للحركة الإسلامية بالسودان، وأضاف ” لا نعرف لها علماً وهدى فكرياً ولا خلقاً ولا سياسة مما ينسب حقاً إلى الإسلام”.

وحث الترابى قادة الحركات الاسلامية للاعتبار من التجربة السودانية التى اصيبت فى مشروعها ومثالها ما أدى إليه نكوص تلامذته عن هداية الدين حسب قوله ولفت الى ان بعض أبناء الحركة آثروا التعاون مع العسكر برغم الجبروت والظلم والفساد والبغي بمبرر الحفاظ على الكسب ومحاولة إصلاحه ، وبأثر فتنة الترهيب والترغيب من السلطان. وأشار الترابى الى تدهور أمر السلطة في السودان ، بانفصال الجنوب عن الشمال ، بينما لازال يتمرد ويقاتل الغرب والشرق والجنوب الجديد.

وقال مسؤول العلاقات الخارجية فى حزب المؤتمر الشعبى بشير ادم رحمة ان رسالة الترابى موجهة الى قادة الحركات الاسلامية الخارجية وأكد لسودان تربيون امس تسليمها للضيوف دون ان يستبعد وصولها الى بقية اعضاء المؤتمر وأكد رحمة الترتيب لعقد اجتماعات بين الترابى وقادة الحركات الاسلامية الزائرة للخرطوم

وأشار الترابي الى ان وصول الاسلاميين للسلطة تحت عباءة عسكرية بدلا عن الانتخابات كان اضطرارا ، خاصة وان القوى الدولية والقوة العسكرية كانت تأمر علنا بإقصاء الاسلاميين من الحكم كل ما عقدوا ائتلافا مع الحاكمين مسميا تحالف التيار الاسلامى مع الرئيس الاسبق جعفر نميرى ورئيس الوزراء السابق الصادق المهدى بينما كانت الحركات الإسلامية في المغرب العربي وتركيا وآسيا تُصد بالقوة و لا تُفسح لها حرية الاقتراب من الحكم بالسياسة .

وبرر الترابي لجوء الاسلاميين للحيلة الانقلابية في عام 1989 قائلا بان الثورات الشعبية في السودان تحدث فوضى بسبب سعته وتباين شعوبه وانفتاح حدوده وأضاف ” لذلك حركت الحركة انقلاباً عسكرياً اخفت من ورائه لسنة ونصف صفة التغيير الإسلامي المنشود، ثم لم يظهر قادتها إلا بعد ست سنوات في القيادة السياسية للقوة الحاكمة.”

وأرجع الزعيم الاسلامى اسباب خلافه مع نظام البشير إلى ان العسكر عارضوا حرية الرأى والصحف والأحزاب ، وحاصروا حرية الافراد باعتقالات قائلا ان الروح العسكرية رفضت التجاوب مع تلك القيم مضاف اليها قضايا ذات صلة بالشورى وانتخاب الوالى علاوة على تمادي حكام النظام فى الفساد حتى انهم شهروا كأفسد حكام الارض، وفق تعبيره.

ومن مسببات الخلاف ايضا حسب ما ورد في خطاب الترابى تراجع النظام على واجبات قبول اللاجئ المستأمن والدفاع عن قضايا المسلمين وأضاف ” كان واجباً روعي لأول الأمر ولكن هؤلاء انقلبوا عليه وأسلموا اللاجئين الإسلاميين لمن قتلهم مباشرة وطردوا غالب الآخرين .” وذلك في اشارة منه إلى طرد أسامة بن لادن وغيره من الجماعات الاسلامية المتطرفة التي كان النظام يأويها. كما أوى السودان خلال التسعينات غالب قادة الحركات الاسلامية على رأسهم زعيم حركة النهضة التونسية راشد الغنوشى ومنحه الترابى وقتها جواز سفر سودانى .

واعتبر الغونشي حصوله على الجواز الدبلوماسي السوداني امرا يفخر به على مر التاريخ وقال انه لاينسى استقبال السودان له في اوقات الشدة والمنافي و وصف الغنوشى فى كلمته امس امام المؤتمرين السودان بأنه بلد الثورات والشرارات الاولى لرفض الظلم بعد خروجه فى ثورتي اكتوبر وابريل وطالب الغنوشي القيادات الاسلامية السودانية بالتكاتف والوحدة من اجل مواجهة التحديات.

وقطع الترابى بأنه خرج مما اسماه بغى السلطان حتى لا يكون النموذج الإسلامي في الحكم جبروتاً عسكرياً فاسداً خواناً للعهود بطرد اللاجئين المسلمين ويسكت عن القضايا الإسلامية…

وأضاف “خرجت قيادات عليا من الحركة الإسلامية هي المعروفة في العالم من حصار المؤتمر الوطني ليتمايز مثال الإسلام عن النظام..”

منوها الى محاولات حركات إسلامية من خارج السودان للصلح والاستقامة بين من هم في السجن ومن هم في السلطان لكنها “أخفقت، وظلت السجون والاضطهادات السياسة متوالية على كل المعارضة خاصة الحركة الإسلامية الأصل وأشبعوا قياداتها سجناً وصحفها إيقافاً وتنظيمها ودعوتها كبتاً إلى اليوم.”

وكانت الحركة الاسلامية قد وجهت الدعوة لزعيم حزب المؤتمر الشعبي إلا ان الحزب اعلن لرفضه المشاركة في مؤتمر الحركة الاسلامية.

وقال الترابي في خطابه انه يتبرأ من “هذا المشروع المدّعى أنه للحركة الإسلامية بالسودان، وإننا لا نعرف لها علماً وهدى فكرياً ولا خلقاً ولا سياسة مما ينسب حقاً إلى الإسلام.”

Leave a Reply

Your email address will not be published.