Monday , 28 November - 2022

سودان تربيون

أخبار السودان وتقارير حصرية لحظة بلحظة

البشير يتعهد بتمكين الجيش السوداني من الرد على اسرائيل بضربات مماثلة

الخرطوم 9 نوفمبر 2012 — قال الرئيس عمر البشير ان السودان سيسعى للحصول على تقنيات هجومية متقدمة تمكنه من الرد على الهجمات الاسرائيلية بضربات مماثلة مشيرا إلى ان تعزيز القدرات الجوية الدفاعية وحده لا يكفي.

president_omar_al-bashir.jpgوكان البشير يتحدث في لقاء له مع ابناء الجالية السودانية في الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية حيث اجرى عمليات جراحية صغيرة تكللت بالنجاح حسب التقارير الواردة من هناك بعد اجراء عملية سابقة في الحنجرة في الدوحة قبل عدة اشهر تقول التقارير انه لم يلتزم بالعلاج الذي فرضه الاطباء عليه حينها الامر الذي قاد ظهور مضاعفات جديدة.

وقال في كلمة له امام حشد كبير من الجالية السودانية في السفارة السودانية بالرياض:” أطمئنكم بأنني في صحة تامة ولا أشكو من أي آثار مترتبة على عملية صغيرة أجريتها أمس وتكللت بالنجاح”.

وتناول البشير في كلمته الاشارة إلى الهجوم على مصنع اليرموك للصناعات الحربية في الاسبوع الاخير من اكتوبرالماضي و الذي اتهم السودان على اثره اسرائيل بالقيام به وقال “طبعا ناس كثير تساءلوا كيف طائرات إسرائيل تتسلل من البحر الأحمر حتى تصل الخرطوم دون الناس يتعرضوا لها؟”.

وقال ان امام السودان خياران لإيقاف مثل هذه الهجمات الاول هو التطبيع مع اسرائيل وسارع باستبعاده قائلا “إسرائيل هي العدو الصهيوني وستظل إسرائيل هي العدو” واسترسل مضيفا ان الخيار المتاح للسودان هو السعي لامتلاك قدرات عسكرية تمكنه من “رد الضربة بالضربة” .

وبرر البشير هذا الخيار بان اسرائيل تمتلك تقنية حديثة الرادارات تحصلوا عليها من الولايات المتحدة الامريكية تمنع من التعرف على الطائرات المزودة بها وبالتالي فإن اجهزة الدفاع الجوي تصبح بلا قيمة وعديمة الجدوي.

وقال “الطائرات التي غارت على الخرطوم وضربت المجمع هي طيارات اف 15 , ومعروفة وهي طيارات أمريكية مستخدمة من قديم (الزمان) لكن أضافوا لها تقنية جديدة إنو ما في رادار يلتقطها . حتى الرادارات الموجودة في جيبوتي والقاعدة الأمريكية والقاعدة الفرنسية ما استطاعت أن تلتقط هذه الطيارات “.

وشدد الرئيس الذى كان يتحدث بصوت مسموع وواضح على ان التطبيع مع اسرائيل يعد خطا احمرا وقطع بانها ستظل العدو الاول للسودان .

وأضاف ” لكن ضربونا الليلة وضربونا بكرة وبعد بكرة ستظل إسرائيل بالنسبة لنا هي العدو”

كما تناول البشير على اتفاقية اديس ابابا الموقعه مع دولة الجنوب وقال انها غطت كل القضايا العالقة بين البلدين باستثناء ابيى ،مؤكدا أن السودان رفض المقترح المطروح للحل ، لأنه يمهد لمنح المنطقة الى دينكا نقوك وبالتالى ضمها لدولة الجنوب .

وقال البشير ان أبيي هي ارض سودانية تعود للمسيرية الذين استضافوا الدينكا في الماضي وتقول زعامات المسيرية ان الدينكا طردوا من اراضيهم بعد حروب قبلية قديمة مع النوير .

وفى سياق اخر اثنى البشير على العلاقات السعودية السودانية، مبينا أنها تشهد تطورا يعززه مواقف خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ، مبينا انه انحاز لفعل الخير، موضحا أن خادم الحرمين الشريفين هاتفه ليلة العيد مهنئا ومؤكدا جاهزيتهم لاستضافته لتلقى العلاج .

واكد سفير السودان بالسعودية عبد الحافظ ابراهيم إن الرئيس تماثل للشفاء تماما بعدعملية جراحية بسيطة وإزالة حبة صغيرة كان مؤثرة على الحبال الصوتية.

وأضاف: أن الأطباء نصحوا الرئيس البشير بعدم مخاطبة لقاءات تتطلب التحدث بصوت مرتفع ، واكد ان المرض لن يكون له أي أثر على أدائه الرسمي والشعبي والاجتماعي.

ونفى السفير السوداني الشائعات التي تتحدث عن إصابة الرئيس السوداني البشير بمرض خبيث أو سرطان، مؤكدا أن كل ما في الأمر وعكة صحية عابرة استدعت عملية جراحية خفيفة، من غير أن تترتب عليها أي نوع من الممنوعات التي تحاول بعض وسائل الإعلام ترويجها.

وقال شقيق الرئيس عبدالله حسن البشير في تصريح لتلفزيون النيل الازرق ان الورم الذى يعانى منه البشير “حميد” واكد ظهور نتيجة فحص عينة الانسجة يوم غد السبت لمزيد من الاطمئنان .

واوضح البشير إن “محكمة التحكيم (اعطت) دينكا نقوك الحق في أن يكونوا مواطنين في هذه المنطقة لكنها لم تحرم المسيرية أن يكون لهم نفس الحقوق الدينكا نقوك ، ونحن نقول أي مسيري عنده الحق في أن يشارك في استفتاء أبيي .”

وتحدث البشير عن وضعية أبيي القانونية قائلا ان ابيي تقع في حدود السودان طبقا لاتفاقية السلام التي تبنت المعاير الجغرافي اساسا لتقسيم الحدود إذ انها تنص على حدود السودان هي حدود 1/1/ 1956 وعليه فإن أبيي “جزءا من السودان وليست أرضا محايدة ولا هي جزء من جنوب السودان”.

“وقانون استفتاء أبيي قانون أجازه المجلس الوطني في الخرطوم وما في جهة يمكن أن تغيره إلا المجلس الوطني الموجود في أم درمان …”

وكان مجلس السلم والامن في الاتحاد الافريقي قد منح السودان وجنوب السودان مهلة قدرها ستة اسابيع للتوصل لحل بناء على مقترح مقدم من الوساطة وفي حال تعذر الاتفاق بينهما فإنه يتم اعتماد اقتراح الوساطة ورفعه لمجلس الامن .

وأعلن السودان رفضه لمقرح الوساطة ولقرار مجلس السلم والامن وأعلن عن تأييده لمقترح أخر تقدمت به ذات الوساطة الافريقية في نوفمبر من عام 2010 يفضي إلى تقسيم المنطقة بين السودان وجنوب السودان في حال رفض الجنوب لمشاركة المسيرية المقيمين لمدة 185 يوما في العام في هذا الاستفتاء.

والجدير بالذكر ان مقترح الوساطة الاخير المقدم في 21 سبتمبر 2012 ينص على اقامة الاستفتاء في اكتوبر من العام القادم بمشاركة الدينكا نقوك والمسيرية المقيمين في المنقطة ويستقصي الرحل منهم.

Leave a Reply

Your email address will not be published.